الأربعاء 23 يونيو 2021
أخبار الشرق

شباب عقود الإدماج المهني والشبكة الاجتماعية المنتسبين للبلديات يحتجون

الطارف / طالبوا بحقهم في الإدماج والترسيم في مناصب عمل قارة

شباب عقود الإدماج المهني والشبكة الاجتماعية المنتسبين للبلديات يحتجون

 

تجمع صبيحة أمس العشرات من شباب الإدماج المهني وعمال الشبكة الاجتماعية الممضية عقودهم منذ سنوات بالبلديات في وقفة احتجاجية أمام مديرية التشغيل للمطالبة بتسوية وضعيتهم، حسبهم في ذلك عمليات الترسيم التي مست العديد من الجامعين المتعاقدين في عديد المؤسسات والقطاعات الأخرى.

وعبر المحتجون على أن هذا الإقصاء  دون سواهم، عكس  ما تمليه التعليمات بالمركزية في إعطاء الأولوية للملتحقين بالمصالح البلدية، في إطار دعم الجماعات المحلية، من أجل تحسين الخدمة العامة للمواطن، هذا عن الجامعيين وحاملي الشهادات التقنية، ومن جهة أخرى، أعرب  متعاقدي الشبكة الاجتماعية عن تذمرهم واسيائهم من الحالة التي هم عليها منذ سنوات وهم من ترتكز عليهم البلديات في خدمة  المدارس (المطاعم المدرسية، التنظيف، الحراسة) ومنهم من يشغلون مناصب إدارية (أعوان إدارة) بدوام كامل، ومع ذلك فهم مهددون أكثر من غيرهم بالتسريح في عدم وجود مرسوم ينص على هذه الفئة المهمشة، ومن خلال هذه الوقفة الاحتجاجية والتي سبقتها العشرات من قبل يناشدون اللجنة الولائية المكلّفة بملف إدماج عقود ماقبل التشغيل،  بالتسريع في وتيرة هذه العملية، وقد نددوا في عديد الوقفات بأنهم يمثلون أنفسهم ولا يقبلون من أي أحد  أن يمثلهم ،وهم بذلك يطالبون بتعديل التعليمة الوزارية رقم 25 التي عطلت عملية الإدماج –حسبهم- وحرمت العديد من تطابق شهادته مع منصبه من الإدماج، وحصرت العملية في حدود المناصب الشاغرة فقط، وهو ما يتنافى والمرسوم الذي أقر إدماج 416 الف من أصحاب العقود، مع فتح مناصب مالية جديدة تشمل جميع الدفعات.

هاتان الفئتان الأكثر تضررا رفعوا صبيحة أمس لافتات منددة تحمل شعار “لا خضوع لا رجوع.. الإدماج حقنا المشروع” للنظر والتعجيل في حل مشكلتهم خاصة فئة الشبكة الاجتماعية واللذين اغلبهم أرباب أسر.

وفي سؤال لجريدة “أخبار الشرق” عن سبب تأخر إدماج فئة الجامعيين بالبلديات، أكد مدير التشغيل بولاية الطارف “حريرش طارق” بأن أغلبية المتعاقدين ملتحقون بالبلديات والأمر ليس بيد مديرية التشغيل بل أن الجماعات المحلية لا تتوفر على مناصب عمل، فقد ما يتوفر منصب شغل واحد والمتعاقدين بذات المكان يفوق 60 شابا مما يصعب الأمر، فالأمر محدود ولا توجد مناصب شغل بهذه المؤسسات لتستوعب الكم الهائل من المتعاقدين من أصحاب الشهادات، ونحن -يقول ذات المتحدث- في انتظار ما يحل هذا الإشكال.

مواضيع ذات صلة

الإطاحة بشبكة جهوية وحجز 35 كلغ من الكيف في باتنة

akhbarachark

تعيين شلاغمة أحمد على رأس مديرية التشغيل

akhbarachark

توقيف 57 شخصا كل يوم خلال العشرة أيام الأولى من شهر جوان بعنابة

akhbarachark