الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
أخبار الشرق

والي عنابة يغلق الشواطئ ويقرر تدابير استباقية جديدة

كشف مستجدات الوضع الصحي وتوقعات المصالح الطبية بتضاعف الوفيات بفيروس كورونا

 نصف أسرة “مصالح كوفيد” مشغولة وبلديات عنابة البوني والحجار بؤر للفيروس

—  رفع عدد مراكز التلقيح إلى 100 بعد استحداث 26 مركزا جديدا في أقل من أسبوع

—  غلق 50 مرفقا تجاريا لم يحترم تدابير الوقاية منها قاعتي حفلات بوسط المدينة

 

مواصلة لسلسلة الإجراءات الاحترازية المتخذة في إطار الوقاية من تفشي فيروس كورونا كوفيد 19، عبر إقليم ولاية عنابة، أصدر الوالي  “جمال الدين بريمي” منتصف نهار أمس قرارا يقضي بغلق الشواطئ عبر إقليم الولاية ومنع السباحة والتجوال فيها، وأسدى تعليماته للبلديات التي تتواجد في إقليمها بالتنسيق مع المصالح الأمنية بالشروع الفوري في تطبيق القرار وإخلاء الشواطئ من المصطافين.

حيث أعلن والي عنابة في تصريح لـ”أخبار الشرق” عن الشروع الفوري منذ يوم أمس في تطبيق القرار، الذي يأتي في ظل التزايد الكبير للمواطنين من مختلف ولايات الوطن على شواطئ الولاية بعد فرض الحجر الصحي على العديد من الولايات الساحلية، كما كشف أيضا عن مستجدات الوضع الصحي بالولاية، وحملة التلقيح إضافة إلى نتائج عمليات الرقابة الردعية ضد المخالفين للبروتوكول الصحي المفروض، وكذا الإجراءات الاحترازية المتخذة على مستوى المستشفيات.

 

الأمن والدرك يشرعان في إخلاء 21 شاطئا عبر 4 بلديات

شرعت زوال أمس مصالح أمن ولاية عنابة والمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بعنابة كل حسب إقليم اختصاصها في إخلاء الشواطئ الـ 21 المتواجدة عبر 4 بلديات بالولاية في إخلاء الشواطئ ومنع السباحة والتجوال فيها تنفيذا للقرار رقم 2149 المؤرخ في 27 جويلية 2021 الصادر عن والي ولاية عنابة، الذي تضمن الأمر إلى غاية زوال أسباب ذلك، حيث شرعت مصالح أمن عنابة بالتنسيق مع مصالح بلديتي البوني وعنابة في تنفيذ القرار عبر الشواطئ الـ 4 الواقعة في إقليم اختصاصها وهي شواطئ سيدي سالم، ريزي عمر (شابي)، رزقي رشيد (سانكلو) وشاطئ النصر، فيما شرعت وحدات الدرك الوطني في العملية على مستوى باقي الشواطئ الـ 17 التابعة لاختصاصها عبر بلديات عنابة، واد العنب، وشطايبي، مع العلم أن الولاية تتوفر على 06 شواطئ غير مسموح فيها بالسباحة مسبقا، وكان والي عنابة في تصريحه قد أكد أن القرار جاء نتيجة تسجيل إقبال غير مسبوق على شواطئ الولاية خلال الأيام الأخيرة بعد فرض الحجر الصحي وغلق الشواطئ عبر الولايات التي مسها الحجر، في حين أن مساحة ولاية عنابة غير قادرة على استيعاب كل الوافدين القادمين من باقي ولايات الوطني، وأضاف أن القرار المتخذ تعزز بمطالب المواطنين لغلق الشواطئ في ظل تسجيل الارتفاع الكبير في عدد الإصابات والوفيات.

 

50 % من الأسرة المخصصة للمصابين مشغولة وتوقعات بارتفاع الوفيات إلى 40 حالة أسبوعيا

وعن تطورات الوضع الصحي الراهن ومستجداته عبر إقليم ولاية عنابة، فقد كشف الوالي بريمي أن 50 % من الأسرة المخصصة للمرضى عبر المصالح المستحدثة للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا في 06 مستشفيات بالولاية، مشغولة أو يتواجد فيها المرضى، بعد أن كانت المصالح الطبية في الأسابيع القلية الماضية تحصي من 10 إلى 15 مريضا عبر المستشفيات في الأسبوع، وهو ما يعد مؤشرا على تزايد العدوى وإن كان الوضع إلى حد الآن متحكم فيه إلا أن الحذر مطلوب، موازاة مع اتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية المسبقة، وذلك بتزويد المستشفيات بمستلزمات وأجهزة طبية استباقيا في حال حدوث أي طارئ، ومن بينها تزويدها قريبا بـ200 جهاز تكثيف الأكسجين سعة 10 لتر بعد استجابة مجموعة من رجال الأعمال للدعوة التضامنية التي أطلقتها الولاية.

كما أضاف المتحدث أنه تم خلال الأسبوعين الماضيين تسجيل عدد أزيد من 20 حالة وفاة، بعد أن كان لا يتجاوز حالة أو حالتين في الأسبوع، مشيرا إلى أن المصالح الطبية تتوقع تضاعف حالات الوفاة خلال الأسابيع القادمة إلى 40 وفاة  أسبوعيا بالنظر إلى تزايد عدد الإصابات وأن الحفاظ على استقرار الوضع الصحي يتطلب تقيد المواطن بتدابير الوقاية من جهة والالتزام بارتداء القناع الواقي واستعمال السوائل المطهرة واحترام قواعد التباعد الاجتماعي.

 

غلق 50 مرفقا تجاريا وتحويل حافلات إلى المحشر لعدم احترام إجراءات الوقاية

وعن إعادة تفعيل الإجراءات الردعية تجاه مخالفة التدابير الوقائية، فقد كشف والي عنابة عن غلق 50 مرفقا تجاريا من مختلف النشاطات التجارية، لعد احترام أصحابها لتدابير الوقاية من بينها قاعتي حفلات بمدينة عنابة، خالفتا قرار تعليق نشاطها ونظمتا حفلات سرية، كما أكد أن الفرق الرقابية المعنية تقوم بعمليات مراقبة متواصلة وان كل مرفق تجاري أو خدماتي لا يتم احترام إجراءات الوقاية و قواعد التباعد الاجتماعي سيتم غلقه ومتابعة أصحابه قضائيا طبقا للتنظيمات المعمول بها، كما أضاف أنه تم تحويل العديد من الحافلات ووسائل النقل الجماعية التي لم تحترم نسبة الـ 50 % من الركاب وباقي تدابير الوقاية إلى المحشر، عن طريق نقاط المراقبة المكثفة التي تقوم بها مصالح الأمن والدرك الوطنيين عبر الطرقات ضمن قرارات وتوصيات اللجنة الأمنية للولاية.

 

رفع عدد مراكز التلقيح إلى 100 وبلديات عنابة، البوني والحجار وسيدي سالم بؤر للفيروس

وعن حملة التلقيح ضد فيروس كورونا كوفيد 19، فقد صرح والي عنابة أنه تم رفع عدد المراكز عبر جميع بلديات الولاية إلى 100 مركز، باستحداث 26 مركزا جديدا في أقل من أسبوع، مع تواصل التوسيع ليصل إلى 150 مركزا في الأيام القادمة، لتفادي الاكتظاظ وتسهيل العملية على المواطنين مجددا دعوته لهم للتقرب من مراكز التلقيح القريبة منهم خاصة وأن اللقاح متوفر بالكميات الكافية، وأن المصالح الصحية تستقبل دوريا كميات جديدة من الوصاية المركزية، وأوضح أنه يتم تسجيل إقبال متزايد يوميا من طرف المواطنين على التلقيح وهو مؤشر على بلوغ النسبة المحددة في الأسابيع القليلة القادمة مستشهدا ببلدية بالرحال التي تم فيها تلقيح أزيد من 24 بالمائة من ساكنتها والعملية متواصلة لبلوغ هدف تلقيح اكبر عدد ممكن من المواطنين.

وعن المناطق التي سجل فيها أكبر عدد من الإصابات، فقد كشف الوالي برمي أنه وبحسب تقارير المصالح الصحية فإن 3 بلديات كبرى هي عنابة، البوني والحجار، إضافة إلى منطقة سيدي سالم، سجلت فيها أكبر عدد من الإصابات بفيروس كورونا ما يعني أنها بؤر للفيروس داعيا مواطنيها على غرار باقي مواطني الولاية إلى التحلي بروح المسؤولية والالتزام بتدابير الوقاية والحفاظ على أنفسهم وعلى حياة عائلاتهم، لتفادي تفاقم الوضع الصحي.

ومن خلال هذه الإجراءات الاحترازية موازاة مع الإجراءات الردعية، تكون السلطات المحلية بولاية عنابة قد قدمت ما يقع على عاتقها ليبقى الشق الثاني على عاتق المواطن المطالب بالتحلي بروح المسؤولية والوعي باحترام تدابير الوقاية وتلقي اللقاح للحفاظ على حياته وحياة ذويه.

 

مواضيع ذات صلة

أمن عنابة تحجز 87 كغ من المخدرات المغربية بالحجار “BRB”

akhbarachark

تنصيب العميد الأول “عبد الكريم كافي” رئيسا جديدا لأمن عنابة اليوم

akhbarachark

اتهمت رئيس مجلس الادارة بالانفرادية في اتخاذ القرار وطالب تدخل الوصاية

akhbarachark