الأربعاء 23 يونيو 2021
أخبار الشرق

مقابر “بونة” تستغيث !

قبور تغرق بمياه الأمطار وأخرى تغزوها النفايات 

تحوّلت الكثير من المقابر بولاية عنابة إلى مفرغات عمومية، بسبب الإهمال والفوضى اللذين تشهدهما هذه الأماكن، حيث أصبحت القبور لا تكاد ترى والتي تآكلت الطرقات فيها كليا وأصبحت تغزوها النفايات، حالة استياء الكثير من المواطنين متسائلين عن المسؤول الأول وراء إهمال مثل هذه الأماكن المخصصة لموتى المسلمين، والتي يجب أن تحظى باهتمام المسؤولين لقداستها بما أنها تمثل حرمة من حرمات المسلم التي أوصى بها دينُنا الحنيف.

ومن خلال الصور التي نشرها نشطاء على الفضاء الأزرق، وقفنا على وضع كارثي تعيشه عدة مقابر على غرار مقبرة سيدي حرب، بوقنطاس، سيدي سالم، فارماسكور والعديد على مستوى ولاية عنابة، حيث تحوّلت بعض المقابر إلى أماكن للرعي، إذ يقصد الكثير من الرعاة المقبرة مع قطيع من الكباش، غير آبهين بما تخلفه هذه الحيوانات من فضلات وما تسببه من فوضى وهي تدوس في كل مكان بين القبو، كما انتهك بعض المنحرفين حرمة القبور وحوّلوها إلى أوكار للفساد وسط المخدرات وقارورات الخمر، ناهيك عن غياب النظافة والانتشار الرهيب للنفايات وسط القبور، فضلا عن عدم وجود طرق داخلية للمقابر، فأغلب المقابر تفتقر للكثير من الأساسيات، ما حولها إلى أماكن شبه فوضوية لا تليق بحرمة المسلمون وموتاهم، وحسب شهادة المقبلين على زيارة أهاليهم المتوفين، فإن المقابر  شهدت الإهمال وقد تحولت إلى مفرغ للنفايات بفعل تصرفات زوارها غير الأخلاقية سواء برمي فضلات الوجبات التي يجلبونها معهم، ليصل الأمر إلى حد قضاء البعض لحاجتهم أمام مقابر الموتى ما كان سببا في انتشار الروائح الكريهة، ناهيك عن رمي سكان الأحياء  المقابلة للمقابر لأكياس النفايات، وما زاد الطين بلة وهو المشكل الذي يتجدد مع تساقط الأمطار حيث يزداد التدهور الناتجة عن الانهيارات في أوساط القبور، بحيث تخلف الأمطار والتقلبات الجوية حالة من السيول، ما يتسبب في انهيارات القبور وتدحرجها نحو الأسفل، كما تتسبب الأمطار أحيانا في تحطم القبور وزحزحتها من مكانها، وهو ما يجعلها مهددة بالزوال، علما أن هذه المقابر لا تتوفر على جدار يحميها من الانزلاق وانجراف التربة، إذ ومع تهاطل الأمطار بغزارة، تتحول المقابر إلى مستنقع أوحال يصعب المرور عبره، وهو ما ينتج عنه سيول جارفة قد تجرف القبور نحو الأسفل، هذا وقد أثارت حالة المقابر هذه سخط واستياء وسط موقع التواصل الاجتماعي، خاصة في ظل صمت الجهات المختصة التي لم تحرك ساكنا تجاه المشكل القائم الذي يعصف بعدد كبير من المقابر، وقد طالب العديد من المواطنين، من السلطات المعنية بالتحرك العاجل لإنقاذ مقابر ولاية عنابة، وجرد كل النقائص التي تعرفها  ووضع مخطط وحل استعجالي لحماية القبور من هكذا تصرفات، معتبرين أنه من غير اللائق أن تغرق قبور المسلمين وسط حالة مزرية وتمس حرمة الموتى وتزول قبورهم دون تحرك أي جهة لوضع حد لذلك

مواضيع ذات صلة

السلالة المتحورة لفيروس كورونا تصل إلى عنابة

akhbarachark

سحب اعتماد قناة “الحياة” مؤقتا

akhbarachark

تعلقت بمنح تراخيص للبناء الفوضوي والتعدي على المناطق الغابية بالبلدية

akhbarachark