الجمعة 7 مايو 2021
أخبار الشرق

“الكاجة” تقليد كروي رمضاني والفرجة مضمونة

تألق وبرهن على إمكانياتك وستبعث مشوارك من جديد

 

لا يختلف اثنان بأن القائمين على شؤون الدورة الكروية المقامة بملعب “الكاجة” بحي “جبانة ليهود” يستحقون الإشادة بعد السمعة الحسنة للدورة والتي تشارك فيها عديد الفرق لإحياء مدينة عنابة وبعض المناطق الجوارية في وقت لا تستطيع الدورة استقبال جميع الفرق كون العدد المسموح به 32 فريقا يضم خيرة اللاعبين المعروفين على الساحة الرياضية في مدينة بونة والعديد من اللاعبين الموهوبين الذين لم تسنح لهم الفرصة في تقمص ألوان فرق في البطولة الوطنية أين يستمتع هؤلاء اللاعبين الذين بدورهم يطلقون العنان لمواهبهم التي جلبت لها كما هائلا من المتفرجين والمشجعين الذين بدورهم يتهافتون قبل نصف ساعة من انطلاق المباريات لحجز أماكن تضمن لهم الاستمتاع بمهارات اللاعبين عن قرب، حيث ملعب “الكاجة” بات ممتلأ عن آخره في مباراة أقل ما يقال أنها كانت على قدر تطلع المشجعين الذين استمتعوا كثيرا وتهافتوا على اللاعبين بعد نهاية المباريات لأخذ صور تذكارية معهم وهم الذين كانوا يشاهدونهم في شاشة التلفاز أو في ملعبي 19 ماي وملعب شابو ومختلف الملاعب الجوارية لمدينة عنابة .

تحوّلت إلى منافسة في جميع الأصناف..

بعدما باتت المقصد رقم واحد لمحبي كرة القدم ساعتان قبل موعد الإفطار وعلى غير المعتاد احتضن ملعب “الكاجة” منذ بداية شهر رمضان المعظم دورة ودية في مباريات كرة القدم لصنف الأكابر بالإضافة لصنف أكبر من 35سنة وصنفي أقل من 19 و17 سنة بعد الإلحاح الكبير من الأنصار الذين أبوا إلا أن يستمتعوا بمشاهدة جميع المواهب العنابية ممن سبق لها وأن صالت وجالت في ميادين كرة القدم ونخص بالذكر صنف أكبر من 35 سنة بالإضافة للعصافير الناذرة والتي ستكون مستقبل مدينة بونة ونقصد صنف أقل من 19 و17 سنة والذين يقدمون في مستويات كبيرة بالرغم من الضغط الجماهيري الكبير الذي لم يعتادوا عليه منهم من يتقمص ألوان الفرق الغنائية ومنهم من لم يستطع الإمضاء في أي ناد بالرغم من المستويات الفنية الكبيرة التي يمتلكها وهذا الأمر راجع لسياسة المحسوبية التي تنتهجها بعض الفرق الصغيرة في مدينة عنابة وهو ما يلخص ضعف البطولات الولائية ما يجعل هؤلاء الشبان يفجرون طاقتهم والذين وجدوا في ملعب “الكاجة” ضالتهم

“الكاجة” باتت مقصد صائدي المواهب

بات ملعب الكاجة بحي جبانة ليهود مقصد صائدي المواهب، أين لا تمر مباراة دون حضور بعض مناجرة اللاعبين لاقتناص العصافير الناذرة وهو السبب الذي يجعل المباريات أكثر حرارة وإثارة لأنك كلاعب شاب لا تدري بأنك تحت الأعين وبمجرد تقديمك لمستوى كبير وببرهنة على قدراتك ستجد نفسك في اختبار لإحدى الأندية الوطنية وهو الأمر الذي سبق له الحصول في العديد من المرات مع لاعبين تألقوا في دورة ودية في ملعب “الكاجة” حيث جعل بعض الأندية تتصل بهم بإمضاء على عقد لتقمص ألوانها بعدما رفضوا في وقت سابق في إحدى الأندية التي تنشط في الأقسام الدنيا بسبب المحسوبية مثلما ذكرنا في وقت سابق.

 

 

مواضيع ذات صلة

اتحاد عنابة / أشبال بن شوية يدخلون مرحلة الجد في التحضيرات

akhbarachark

مقابر “بونة” تستغيث !

akhbarachark

مباراة تاجنانت تلعب في سكيكدة والخطأ ممنوع

akhbarachark