الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
أخبار الشرق

التوقف المؤقت للمركب لن يؤثر على إنتاج مادة الأكسجين

المديرية العامة لسيدار الحجار في بيان إعلامي

 

أكدت، المديرية العامة لسيدار الحجار، بأن التوقف الذي أصاب الوحدات الإنتاجية بسبب الأعطاب التي تعرضت لها المنشآت التابعة لمركز التوتر العالي 60 كيلو فولط والتي تمول الوحدات الإنتاجية بالكهرباء لم تؤثر على إنتاج مادة الأوكسجين الموجه للمستشفيات في إطار محاربة جائحة كورونا، مطمئنة في بيانها الإعلامي بأن الأولوية القصوى في الإنتاج تعود للأوكسجين على حساب إنتاج الحديد.

وفي هذا الصدد، أكدت المديرية العامة لسيدار الحجار، خلال ذات البيان الذي تحوز عليه الجريدة، بأن المنشآت التابعة لمراكز التوتر العالي 60 كيلو فولط الممونة الرئيسية للورشات الإنتاجية بالكهرباء توقفت نتيجة حوادث أصابت العديد من المحولات الكهربائية يومي 28 و29 من شهر جويلية الماضي، حيث أرجعت المديرية العامة لسيدار الحجار أسباب هذه الحوادث حسب المختصين، إلى أن المحولات الكهربائية المستعملة يعود تاريخ وضعها في الخدمة إلى سنوات السبعينات وهو ما يعني فقدانها لقدراتها وطاقتها على التحمل، بالإضافة إلى الظروف المناخية الصعبة ووصول درجة الحرارة يومي الحوادث إلى 49 درجة داخل المركب، وعدم تحمل الضغط على المحول الكهربائي الموجه لوحدة إنتاج الأوكسجين نتيجة رفع طاقة الإنتاج لغرض تلبية الكميات التي التزم بها مركب سيدار الحجار تجاه المستشفيات، وأمام هذه الوضعية الصعبة والمحرجة، وبفضل التدخل السريع والمجهودات الجبارة التي قامت بها مؤسسة “سونلغاز” التي وضعت تحت خدمة سيدار الحجار جميع الإمكانات اللازمة من عتاد وفرق تدخل حيث تمكنت من توفير بعض المنشآت المشابهة لها من ولايات سكيكدة وتيزي وزو وسطيف والتي وصلت عبر مراحل إلى المركب.

وفي ذات السياق، وشعورا بخطورة الوضع، قررت المديرية العامة لسيدار الحجار بدعم من الرئيس المدير العام لمجمع “ايميتال” بوسلامة طارق ومجلس إدارة المؤسسة ومجمع سيدار بإعطاء الأولوية القصوى لوحدة إنتاج الأوكسجين على حساب الوحدات الإنتاجية الأخرى، وهذا ما كان بالفعل حيث عملت فرق من تقنيين من سيدار الحجار وسونلغاز 24/24سا  لتعويض المنشآت التي تعطلت وهو ما سمح بإعادة تصليح المحولات الكهربائية لوحدة إنتاج الأكسجين مساء الجمعة الماضي وعودتها للإنتاج مجددا، مضيفة خلال ذات البيان، بأنه رغم الأعطاب واصلت وحدة الأوكسجين إمداداتها يوم الخميس الماضي بإرسالها 12 ألف لتر من الأوكسجين للمستشفيات، حيث وصلت الكمية الإجمالية التي وفرتها سيدار الحجار إلى حد نهار أمس إلى ما يقارب 10 ألف لتر، وفي انتظار تصليح باقي المنشآت المتعلقة بمراكز التوتر العالي 60 كيلو فولط، استغلت سيدار الحجار توقف باقي الوحدات بالقيام بأعمال لصيانة والتحضير الجيد لعودتهم للإنتاج في ظروف أمنة والمرتقبة بداية من يوم الثلاثاء.

وفي الأخير، نوهت المديرية العامة بالمجهودات الجبارة التي قام ويقوم بها عمال ومسؤولي قطاع الكهرباء بالمركب، وكذا بالالتزام التام لإطارات ومسيري مؤسسة سونلغاز بجميع فروعها، والدعم التي تلقته من طرف السلطات المحلية والوزارة الوصية.

مواضيع ذات صلة

إصابة 506 و 29 وفاة جديدة بفيروس كورونا

akhbarachark

أمن عنابة تحجز 87 كغ من المخدرات المغربية بالحجار “BRB”

akhbarachark

+ الجزائر تشارك في الاجتماع الوزاري لدول أوبك

akhbarachark