الأحد 11 أبريل 2021
أخبار الشرق

وفاة أربعة أشخاص داخل سيارة في سكيكدة

اهتزت ولاية سكيكدة مساء الجمعة، على وقع انتشار خبر العثور على جثث أربعة أشخاص، ويتعلق الأمر برجلين وامرأتين ينحدرون من ولاية قسنطينة، تتراوح أعمارهم بين 25 سنة و37 سنة، لفظوا أنفاسهم الأخيرة داخل سيارة سياحية من نوع سامبول، كانت مركونة قبالة شاطئ واد طنجي ببلدية عين زويت بسكيكدة.
جثث الضحايا تم اكتشافها في وقت متأخر من نهار الجمعة، بعد تلقي مصالح الدرك الوطني بسكيكدة، بلاغا مفاده وجود سيارة مركونة بطريقة مشبوهة على جانب الطريق الساحلي بمنطقة واد طنجي، منذ الصبيحة، دون أن تتحرك رغم أن محركها كان مشغّلا، طيلة النهار، ما أثار شكوكا حولها وحول راكبيها، ليتنقل على الفور عناصر فرقة الدرك الوطني إلى عين المكان، أين عثروا على سيارة من نوع رونو سامبول وعلى متنها أربعة أشخاص، بينت المعاينة الأولية أنهم قد فقدوا حياتهم، كما تبين أن محرك السيارة كان مشتغلا، ليتم على الفور إخطار وكيل الجمهورية لدى محكمة سكيكدة، والذي تنقل إلى مكان الحادثة بغرض إجراء المعاينة اللازمة بحضور الطبيب الذي أكد وفاة الضحايا، ليأمر بفتح تحقيق معمّق في القضية، ونقل جثث الضحايا من طرف عناصر الحماية المدنية إلى المستشفى، بغرض إخضاعها للتشريح الطبي وتحديد أسباب الوفاة.
وقد ورجحت مصادرنا أن يكون سبب وفاة الضحايا هو الاختناق بغاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من مدفأة السيارة بحكم أنها وجدت مشغلّة، في انتظار صدور تقرير الطبيب الشرعي وما ستسفر عنه نتائج التحريات والتحقيقات التي باشرتها فرقة الدرك الوطني بشأن الحادثة الأليمة.

مواضيع ذات صلة

فورار: “توزيع اللقاحات سيكون بالتساوي عبر كافة الولايات”

akhbarachark

الإنتربول تحذر الجزائريين من لقاحات كورونا “مزيفة”

akhbarachark

تسجيل 5 حالات وفاة و245 إصابة جديدة 24 ولاية لم تسجل أي إصابة بفيروس كورونا

akhbarachark