الأربعاء 23 يونيو 2021
أخبار الشرق

تراجع كبير في تطبيق الإجراءات الوقائية عبر المحلات التجارية وحافلات النقل

فيما تواصل مصالح الأمن خرجاتها التحسيسية ضد فيروس كورونا

 

تشهد شوارع وأسواق ولاية عنابة خاصة مع أيام عيد الفطر المبارك، تهاونا كبيرا وعدم تطبيق إجراءات الوقاية لمواجهة فيروس كوفيد 19، عبر مختلف المحلات التجارية ووسائل النقل، في وقت تسعى فيه المصالح الأمنية ومختلف الجهات الرقابية، لتحسيس المواطنين.
خلال جولة استطلاعية، بشوارع الولاية لاحظنا التراخي وعدم تطبيق الإجراءات الوقائية عبر حافلات نقل المسافرين، فقد عادت مشاهد الاكتظاظ داخل الحافلة إلى سابق عهدها، فجل العاملين بالحافلات لا يطبقون الإجراءات الوقائية المعمول بها، مثل عدم استعمال الأقنعة الوقائية وعدم احترام البروتوكول الصحي عبر الحافلات، والملاحظ هو العدد الكبير للراكبين، بحيث لا تكاد تجد مكانا تقف فيه داخل الحافلات، حيث كانت لنا جولة عبر بعض مواقف الحافلات، أين سجلنا مشاهد مؤسفة، بينما كان عدد قليل فقط ممن يضعون الأقنعة الواقية داخل الحافلة، كما لاحظنا تراجع قابضي الحافلات عن دورهم في تحسيس المواطنين و توجيه طلبهم المعتاد بلبس الأقنعة الواقية وقد كان رد بعضهم بعبارة “لقد تعبنا من تكرار الطلب”.

ومن جهة أخرى، تشهد عديد الشوارع بمناسبة عيد الفطر عديد طاولات بيع الشواء، أين لجأ الشباب لنصبها في كل زاوية تقريبا دون تطبيق لشروط الحفظ الصحي للمأكولات، أو تطبيق إجراءات البروتوكول الوقائي، أما داخل المحلات التجارية، فقد أصبح طلب لبس الكمامة والتباعد الصحي، آخر طلبات البائعين، على الرغم من تعليقهم لملصقات على الحائط من أجل إرتداء الكمامة إلا أنها تبقى مجرد شعارات لايتم تطبيقها على أرض الوافع، فجل المحلات التي تعرف إقبالا من قبل المواطنين مثل بائعي الشواء والخبز والتي تعرف اكتظاظا من دون تطبيق الإجراءات الوقائية المعمول بها، مع تزاحم كبير في شكل طوابير وكان العدد يفوق التعداد المطلوب تواجده في كل مساحة، كما كان باعة جل المحلات التي زرناها، لا يلبسون الأقنعة الوقائية وهي سلوكات مؤسفة، بررها بعضهم بنقص الإصابات بفيروس كورونا.
أما في الأسواق اليومية حدث ولا حرج وكأن المواطنين لا يأبهون بالاصابة بهدا الفيروس الذي حصد عديد الأرواح على مستوى الجزائر ودول العالم ، فخلال جولتنا بسوق الحطاب، السوق المغطاة سوق الصفصاف فكان جل المستهلكين لا يلبسون الأقنعة الواقية وقد عادوا لتصرفاتهم السابقة مثل تبادل النقود دون تعقيم اليدين وحتى الباعة الذين سبق وأن وقفنا على حرصهم لتطبيق الإجراءات الوقائية، تخاذلوا في تطبيقها هاته المرة، فيما أشار أحد الباعة، بأن قلة قليلية من الزبائن والمتوافدين على الأسواق من يطبقون الإجراءات الوقائية وهو المشهد المؤسف الذي يقف عليه يوميا، ما جعله هو الآخر يتهاون في تطبيق البروتوكول الصحي المعمول به.
فيما تواصل مصالح أمن ولاية عنابة ، عملية تحسيس المواطنين والتجار بضرورة تطبيق الإجراءات الوقائية المعمول بها، عبر مختلف الشوارع والمحلات التجارية، حيث كثفت ذات المصالح من خرجاتها التحسيسية المتواصلة ومحاولة إقناع المواطنين والتجار بضرورة تطبيق البروتوكول المعمول به وكذا التأكد من تطبيقه.

مواضيع ذات صلة

السلالة المتحورة لفيروس كورونا تصل إلى عنابة

akhbarachark

سحب اعتماد قناة “الحياة” مؤقتا

akhbarachark

إيداع 35 شخصا الحبس ووضع 10 آخرين تحت الرقابة القضائية

akhbarachark