الثلاثاء 18 يناير 2022
أخبار الشرق

أعراض الجنف وكيفية تشخيصه

أعراض الجنف وكيفية تشخيصه
تعرفوا على أسباب انحراف العمود الفقري
من إعداد الدكتورة تازير لامية

يتكون العمود الفقري من سلسلة من العظام غير المنتظمة تسمى بالفقرات وتختلف هذه الفقرات عن بعضها البعض حسب مناطق تواجدها في العمود الفقري وهي ليست متشابهة وتسمى حسب مناطقها. يكون للعمود الفقري عند الولادة تحدبان للخلف في المنطقة الصدرية والمنطقة العجزية العصعصية (منطقة الحوض) وهذان يسميان بالانحناء الابتدائي وتصبح هذه الانحناءات أكثر وضوحاً عندما يبدأ الطفل في الوقوف.

ما هو الجنف أو إنحراف العمود الفقري جانبيا؟

انحراف العمود الفقري جانبياً أو الميلان الجانبي في العمود الفقري

هو حالة مرضية تصيب العمود الفقري وتسبب له انحراف (ميلان) من جهه إلى جهة، واستدارة الفقرات أيضا بهذا الاتجاه بحيث لا يكون فيها العمود الفقري عموديا. وفي هذه الحالة تتشكل عدة انحناءات أيضا تحت تأثير ثقل الجسم التي تشكل في بعض الأحيان شكل حرف (S).

ما هي أنواع الجنف؟

ينقسم الجنف إلى قسمين رئيسيين، هما:

جنف غير بنيوي (غير عضوي)

وهنا لا يوجد خلل في فقرات الظهر، ولكن يمكن أن يكون الانحناء نتيجة لشد عضلي أو ألم ناتج عن انزلاق غضروفي.

(جنف بنيوي (عضوي

في هذه الحالة يوجد خلل وتشوهات في فقرات العمود الفقري. وينقسم هذا النوع بدوره إلى اربعة اقسام، هي

الجنف الغامض (مجهول السبب)

  ينقسم هذا النوع من الجنف بدوره إلى ثلاثة أنواع وهي

جنف الرضع مجهول السبب

  • يظهر قبل سن الثالثة

جنف الأطفال مجهول السبب

  • يظهر في السن بين 3 إلى 10 سنوات

جنف المراهقين مجهول السبب

  • يظهر في السن بعد 10 سنوات.

الجنف الولادي (الخَلقي)

وهذا النوع يولد الطفل به، وأسبابه كثيرة وهنا فقط الناتجة عن شذوذ في تكوّن فقرات العمود الفقري

الجنف العصبي العضلي

وأسبابه تكون إما شلل في العضلات نتيجة أمراض في الأعصاب، أو ضعف في هذه العضلات أو تكوينها

الجنف القطني التنكسي

وهو انحراف جانبي يتجاوز 10 درجات ويحدث عادة في المنطقة الصدرية

ما هي عوامل الخطر؟

تتضمن عوامل خطر الإصابة بالنوع الأكثر شيوعًا من الجنف ما يلي

العمر. تبدأ المؤشرات المرَضية والأعراض عادةً في سن المراهقة

الجنس. على الرغم من أن الفتيان والفتيات على حد سواء يمكن أن يصابوا بالجنف البسيط وبنفس المعدل تقريبًا، فإن الفتيات يكنّ أكثر عُرضة لأن

يصبح انحناء العمود الفقري أكثر سُوءًا بدرجة تتطلَّب العلاجذ

التاريخ المرضي للعائلة. يمكن أن تنتشر الإصابة بالجنف بين أفراد العائلة، غير أن مُعظم الأطفال المصابين بالجنف لا يكون لديهم تاريخ عائلي

للإصابة بالمرض

ما هي أسبابه؟

يعد هذا المرض من أمراض مراحل النمو، ينشأ وتسوء حالته في مراحل نمو الجسم في مرحلة البلوغ على سبيل المثال معظم حالات انحراف العمود الفقري في المراهقين تكون مجهولة السبب ولا يوجد أسباب واضحة له. أسباب الجنف غير معروفة بالتأكيد، لكن يتفق أغلب أطباء العمود الفقري ان العامل الجيني له علاقة بالمرض، من حيث تأهب العمود الفقري جينياً لتطور الجنف. والجنف أشيع في الاناث أكثر منه في الذكور بمعدل 4 أضعاف ويوجد غالباً عند المصابين بالشلل الدماغي، ولكنه يختلف عن الشكل الذي هو عليه في الحالات المولده بالانحراف. وفي بعض الحالات، يوجد الانحراف في العمود الفقري بسبب عيب ولادة في فقرات العمود الفقري. وأحياناً، يتطور الجنف عند المراهقين بسبب شذوذ في الفقرات -بمعنى تكون سليمة عند الولادة ولكن لها القابلية على الانحراف والشذوذ

ما هي اعراضه؟

  أعراض وعلامات الانحراف تشمل أيضاً

عدم انتظامالجهاز العضلي على جانب من العمود الفقري.

بروز سنام -أو أكثر في حالة أكثر من انحراف- وظهورعظم الكتفذ

اختلاف وعدم انتظام في مستوى الكتف والقفص الصدري والفخذ

في الإناث، اختلاف وعدم تناسق فيالثدي

اختلاف في مسافة الذراعين -بين اطراف الاصابع والكتف

أحياناً، تصبح ردة فعل الاعصاب بطيئة

عدم تناسق الاكتاف والجسم بشكل عام

ميلان الرأس جانبياً

التعب بسهولة أثناء بذل المجهود البدني

كيف يتم التشخيص؟

قياس زاوية الانحناء

طريقة قياس زاوية الانحناء من الأشعة والتي تُسمى طريقة كوب وكذلك يُطلق على الزاوية زاوية كوب. وتُقاس من الصورة الشعاعية بالطريقة التالية:

تعيين الفقرات التي تحدد الطرف العلوي والطرف السفلي للانحناء. وهذه الفقرات هي أشد فقرات الانحناء ميلاناً تجاه الجهة المُقعرة للانحناء

بعد تعيين الفقرتين، يُرسم خط مستقيم يمر بالطرف العلوي للفقرة العلوية للانحناء وخط مستقيم آخر يمر بالطرف السفلي للفقرة السفلية للانحناء

تُحسب الزاوية التي تقع عند تقاطع هذين الخطين وهي زاوية الانحناء

وكذلك بالأشعة يمكن معرفة ما إذا كان الجنف (الانحناء) بنيوي أو مُعاوض (تعويضي)، الانحناء المُعاوض يحدث نتيجة للانحناء البنيوي ليتوازن الجسم. تُأخذ صورة أشعة للشخص وهو منحني جانبياً لليمين وأخرى وهو منحني جانبياً لليسار، مما يؤدي إلى اختفاء الانحناء المُعاوض ولكن الانحناء البنيوي يظل. وهذه الطريقة كذلك تفيد في معرفة مرونة العمود الفقري لدى المريضذ

ما هو علاجه؟

يختلف علاج الجنف بناء على شدة الانحناء. فالأطفال الذين لديهم انحناءات طفيفة جدًا لا يحتاجون إلى تلقي أي علاج، إلا أنهم قد يحتاجون إلى الخضوع لفحوصات دورية منتظمة لتحديد ما إذا كان الانحناء يتفاقم مع نموهم أم لا.

وقد يلزم تركيب دعامات أو إجراء عملية جراحية إذا كان انحناء العمود الفقري متوسطًا أو شديدًا. تشمل العوامل التي يجب وضعها في الحسبان ما يلي

النضج. تنخفض احتمالية تفاقم الانحناء مع توقف عظام الطفل عن النمو. ويعني ذلك أيضًا أن الدعامات لها الفاعلية الأكبر لدى الأطفال الذين لا تزال عظامهم في مرحلة النمو. يمكن التحقق من نضج العظام عن طريق تصوير اليد بالأشعة السينية

شدة الانحناء. من الأرجح أن تتفاقم الانحناءات الأكبر حجمًا بمرور الوقت

النوع. الفتيات أكثر عرضة لتفاقم المرض مقارنةً بالفتيان

الدعامات

دعامة جنف العمود الفقري

إذا كانت عظام طفلك ما تزال تنمو وكان لديه جنف معتدل، فقد يوصي الطبيب بارتداء دعامة. وتجدر الإشارة إلى أن ارتداء الدعامة لن يعالج الجنف أو يعكس الانحناء، ولكنه عادةً ما يمنع تفاقم هذا الانحناءذ

النوع الأكثر شيوعًا من الدعامات مصنوع من البلاستيك ومكيف الحواف ليتوافق مع الجسم. وهذا النوع من الدعامات يكون غير مرئي تقريبًا تحت الملابس؛ لأنه يتناسب مع منطقة تحت الذراعين وحول القفص الصدري وأسفل الظهر والوركين

يمكن ارتداء أغلب الدعامات ما بين 13 و16 ساعة يوميًّا. وتزيد فعالية الدعامة مع زيادة عدد الساعات ارتدائها أثناء اليوم. يمكن للأطفال الذين يرتدون الدعامات عادة المشاركة في معظم الأنشطة مع وجود بعض القيود. وإذا لزم الأمر، يمكن للأطفال خلع الدعامة للمشاركة في الألعاب الرياضية أو الأنشطة البدنية الأخرى

يتوقف الأطفال عن ارتداء الدعامات عندما لا تكون هناك تغييرات أخرى في الطول. ويكتمل نمو الفتيات ببلوغ سن 14 عامًا والصبيان ببلوغ سن 16 عامًا في المتوسط، إلا أن ذلك يختلف من شخص لآخر بدرجة كبيرة

الجراحة

عادةً ما تتطور حالات الجنَف الحادة بمرور الوقت؛ ومن ثم قد يقترح الطبيب إجراء جراحة الجنَف لعلاج انحناء العمود الفقري ومنع تفاقم الحالة

تتضمَّن الخيارات الجراحية ما يلي

دمج الفقرات. في هذا الإجراء، يربط الجراحون عظمتين أو أكثر من عظام العمود الفقري (الفقرات) معًا حتى لا يتحرك كل منها على حدة. وتوضع قطع العظام أو المواد التي تشبه العظام بين الفقرات. وتعزز القضبان أو البراغي أو الخطاطيف أو الأسلاك المعدنية استقامة هذا الجزء من العمود الفقري وثباته أثناء اندماج المواد العظمية القديمة والجديدة معًا

قضيب التمديد. إذا تطور الجنف سريعًا في سن مبكرة، فيمكن للجراحين تركيب قضبان قابلة للتمديد بطول العمود الفقري، يمكن أن يتكيف طولها مع نمو الطفل. حيث تُمدد القضبان كل 3 إلى 6 أشهر إما جراحيًا أو سريريًا في العيادة عن طريق جهاز تحكم عن بُعد

ربط الجسم الفقري. يمكن تنفيذ هذا الإجراء عبر شقوق جراحية صغيرة. وتوضع مسامير بطول الحافة الخارجية لمنحنى العمود الفقري غير الطبيعي، ثم يُمرر وتر قوي ومرن عبر هذه المسامير. وعندما يُشد الوتر، يُقوّم العمود الفقري. ومع نمو الطفل، قد يستقيم العمود الفقري بشكل أكبر

كيف يتم التأقلم والدعم؟

قد يكون من الصعب على الشباب التعايش مع الجنف في مرحلة معقدة بالفعل من حياتهم. ففترة المراهقة تتسم بالتغيرات البدنية والتحديات العاطفية والاجتماعية. وعندما يضاف إلى ذلك تشخيص الجنف، ربما يعتري المراهقين شعور بالغضب وعدم الأمان والخوف

قد يكون للانضمام إلى مجموعة داعمة قوية من الأقران تأثير إيجابي على قبول الطفل أو المراهق للجنف أو تقوية عزيمته أو التدخل الجراحي لعلاجه. شجع طفلك على التحدث مع أصدقائه أو طلب الدعم.

فكر في الانضمام إلى مجموعة دعم للآباء والأطفال المصابين بالجنف. فيمكن لأعضاء مجموعة الدعم تقديم المشورة ومشاركة تجارب الحياة الواقعية ومساعدتك على التواصل مع الآخرين ممن يواجهون تحديات مماثلة

كيف يتم الاستعداد لموعدك؟

يمكن أن يتحقق طبيب طفلك من الإصابة بالجنف في زيارة منتظمة لصحة الطفل. كما يتمتع العديد من المدارس أيضًا ببرامج لفحص الإصابة بالجنف. كثيرًا ما يُكتشف الجنف في الفحوصات البدنية التي تُجرى قبل المشاركة في الرياضات. إذا أُبلغت بأن طفلك قد يكون مصابًا بالجنف، فزر طبيبًا لتأكيد الحالة

ماالدي يمكنك فعله؟

قبل الموعد المحدد، اكتب قائمة تتضمن ما يلي

تفاصيل علامات الطفل وأعراضه، إذا كان أيًا منها موجودًا

معلومات بشأن المشكلات الطبية التي واجهها طفلك في الماضي

معلومات بشأن المشكلات الطبية التي تميل للانتشار في عائلتك

الأسئلة التي تريد طرحها على الطبيب

ما الذي تتوقعه من طبيبك؟

قد يطرح عليك طبيبك بعض الأسئلة التالية

متى لاحظت المشكلة لأول مرة على طفلك؟

هل تُسبب شعور الطفل بأي ألم؟

هل يواجه طفلك أي صعوبات في التنفس؟

هل سبق أن تلقى أحد أفراد عائلتك علاجًا للجنف (انحراف العمود الفقري)؟

هل زاد نمو طفلك بسرعة خلال الأشهر الستة الماضية؟

هل بدأت الدورة الشهرية لدى طفلتك؟ ولكم من الوقت؟

هل يمكن للإنسان أن يُشفى من الجنف؟

إن تشخيص الجنف أمر يعتمد على العمر, درجة حدة المرض وكذلك مسببات المرض. وعليه فإن نمو العمود الفقري عند المرضى اليافعين يمكن التأثير عليه وتقويمه بشكل فعال. حيث يمكن تصحيح التشوه في العمود الفقري في سن اليافعين بشكل ناجح من خلال العلاج التقليدي المتمثل بالمعالجة الفيزيائية والمشدات الطبية التقويمية

مواضيع ذات صلة

“يوسفي: “أزيد من 90 بالمائة من أسرة المستشفيات ممتلئة

akhbarachark

فتح 10 مناصب لتوظيف عمال مهنيين

akhbarachark

“وزير الصحة: “الوضع الوبائي متحكم فيه

akhbarachark