الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
أخبار الشرق

عشاق “الخضر” ينتظرون الحافز الجديد الذي سيعول عليه بلماضي للمضي قدما أبطال إفريقيا.. زعماء إفريقيا

 

نجح “محاربو الصحراء” في كسر رقم منتخب كوت ديفوار، بعد وصوله إلى حصيلة 27 مباراة متتالية دون هزيمة، والتربع على عرش القارة الافريقية، بمناسبة فوزه سهرة الجمعة أمام المنتخب التونسي بنتيجة هدفين دون رد.

كما تمكن بهذه النتيجة رجال بلماضي من توقيف سلسلة النتائج الإيجابية لمنتخب تونس بـ12مباراة دون هزيمة، حيث كان نسور تونس، يأملون أن يتجنبوا الهزيمة، لكن أبطال إفريقيا حرموهم من ذلك وفازوا بهدفي بغداد بونجاح ورياض محرز، وقبل التنقل إلى تونس، فاز “أبطال إفريقيا” في المباراتين الوديتين يومي الخميس والأحد الماضيين بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة أمام موريتانيا (4-1)، ومالي (1-0)، ومع فوزه المحقق في رادس وصل إلى 27 مباراة دون خسارة، محطمًا رقم منتخب كوت ديفوار.


“محاربو الصحراء” لم ينهزموا منذ نوفمبر 2018

وفي سياق لسلسلة النتائج الايجابية التي وضعت “أبطال إفريقيا” على رأس المنتخبات الإفريقية بسلسلة لا انهزامات في آخر 27 مباراة، فإن “الخضر” لم يتذوقوا أيضا طعم الانهزام منذ 16 أكتوبر 2018، وهي الخسارة التي تعرض لها أشبال بلماضي أمام منتخب البينين بهدف دون رد في إطار الجولة الرابعة من تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2019، التي توج بها فيما بعد “محاربو الصحراء” بأرض الكنانة أمام المنتخب السينغالي وبسلسلة 7 لقاءات دون خسارة أيضا، ومن ثم واصل المنتخب الوطني خوض مبارياته دون أن يتلقى الهزيمة إلى غاية مباراة أول أمس أمام تونس والتي حطم فيها رقم منتخب الفيلة على المستوى الإفريقي.

 

الفوز رقم 100 في تاريخ المباريات الودية

وصل المنتخب الوطني بفضل ثنائية بونجاح ومحرز أول أمس إلى الفوز رقم 100 في المباريات الودية التي خاضها عبر التاريخ، مقابل 89 انهزاما و79 تعادلا، كما تمكن من تسجيل 336 هدفا مقابل تلقيه 300 هدف، أما عن المباريات الودية، فقد وصل “الخضر” إلى حصيلة 11 مباراة ودية دون خسارة وبدأت السلسة بالفوز أمام المنتخب التونسي في 2019، حينما سجل بونجاح الهدف الوحيد للخضر آنذاك، إلى غاية مباراة سهرة الجمعة، هذا وتبقى أفضل سلسلة دون انهزام بـ 18 مباراة ودية، جاءت في الفترة ما بين 31 ديسمبر 1989 إلى غاية 22 سبتمبر 1993.

 

هل سيفعلها بلماضي ويطارد رقم البرازيل وإسبانيا؟

يعلم الجميع أن كلمة المستحيل لا توجد في قاموس الناخب الوطني جمال بلماضي، لكن بعد تحقيق غايته التي كشف عنها منذ مدة وهي كسر رقم الفيلة، ينتظر عشاق “الخضر” نوع الطموح والهدف الجديد الذي سيحفز به أشباله في قادم المواعيد، ولو أن المرحلة المقبلة سيدخل فيها المنتخب مرحلة تصفيات كأس العالم 2022، لكن بدأت الجماهير الجزائرية تتحدث عن كسر الرقم العالمي الذي هو بحوزة البرازيل واسبانيا بسلسلة 35 مباراة دون انهزام، فهل سيفعلها بلماضي؟.

 

 

 

مواضيع ذات صلة

إصابة 506 و 29 وفاة جديدة بفيروس كورونا

akhbarachark

“إلياس ميهوبي مديرا عاما لشركة “سيال

akhbarachark

“أسعارنا منخفضة مقارنة بعروض شركات أخرى”

akhbarachark