الثلاثاء 28 يونيو 2022
أخبار الشرق

بلماضي يعول كثيرا على بلايلي وسليماني أمام الكاميرون

توقيعهما في بريست وسبورتينغ لشبونة جاء في الوقت المناسب
بلماضي يعول كثيرا على بلايلي وسليماني أمام الكاميرون

يأمل المحيط الكروي في مستجدات جديدة تخدم المنتخب الوطني تحسبا للدور الفاصل أمام المنتخب الكاميروني، حيث يرتقب الكثير حركية ايجابية بعد مخلفات الميركاتو الشتوي الذي عرف تسوية وضعية بعض الأسماء المعول عليها، وفي مقدمة ذلك يوسف بلايلي الذي حط الرحال بنادي بريست الفرنسي والهداف إسلام سليماني الذي غادر ليون مفضلا العودة إلى سبورتينغ لشبونة، والكلام ينطبق على عناصر جزائرية أخرى قامت بتنقلات في بطولات أوروبية وخليجية

لم يخف المحيط الكروي الجزائري اهتمامه بمخلفات الميركاتو الشتوي، في ظل التركيز على مستجدات عديد الأسماء الناشطة في المنتخب الوطني، وسط تفاؤل بإمكانية استقرارها حتى تكون جاهزة لرهان الدور الفاصل الذي ينتظر تشكيلة المدرب بلماضي أمام المنتصر الكاميروني نهاية الشهر المقبل

تألق بلايلي سيقلب الموازين

ويبدو أن العنصر البارز يوسف بلايلي يعد من الأسماء التي صنعت الحدث في هذا الميركاتو، بعدما قرر إنهاء فترة البطالة المؤقتة، حين التحق بنادي بريست الفرنسي، ورهانه منصب على إبراز إمكاناته في الدوري الفرنسي، وبالمرة ضمان جاهزيته التنافسية تحسبا لموعدي الكاميرون، خاصة وأن الناخب الوطني اشترك في وقت سابق أن يكون لابن الباهية وهران فريق حتى يعتمد عليه في المحطتين المقبلتين، ويبدو أن هذه الخطوة من شأنها أن صب في خدمة محاربي الصحراء، خصوصا وأن بلايلي يعد من الأوراق الرابحة القادرة على صنع الفارق وقلب الموازين، بدليل مساهمته الفعالة في التتويج بكأس العرب، كما أنه يعد العنصر الأقل سوء في كأس أمم إفريقيا التي عرفت خيبة كبيرة بعد خروج “الخضر” من الدور الأول. وفي السياق ذاته، فقد فضل الهداف إسلام سليماني مغادرة فريق ليون الفرنسي، وعاد مجددا إلى البطولة البرتغالية من بوابة فريقه السابق سبورتينغ لشبونة، تجربة يعول عليها سليماني لمنح الإضافة واستعادة نشوة التهديف التي حرم منها في العرس القاري بالكاميرون

زفان سيعود إلى المنافسة في ظل الإنهيار الدفاعي

من جانب آخر، فإن الظهير الأيسر مهدي زفان اختار التعاقد مع فريق الانيا سبور التركي، وهي تجربة من شأنها أن تصب في خدمة احد عناصر “الخضر”” حتى يكون في مستوى تطلعات الناخب الوطني الذي سيكون أمام فرصة مهمة للوقوف على الأسماء التي من شأنها أن تمنح دما جديدة لتشكيلة “الخضر”، تحسبا للموعد الفاصل المؤهل إلى المونديال، ما يفرض آيا ضخ دماء جديدة، في ظل الإفلاس الحاصل في خط الوسط والعقم الهجومي الذي أفقد المنتخب الوطني طموحاته في الدفاع عن لقبه خلال العرس القاري بالكاميرون، ناهيك عن الانهيار الذي ساد الخط الخلفي بعد تلقيه ثلاثية كاملة أمم كوت ديفوار، وهدف قاتل في الجولة الثانية أمام غينيا الاستوائية، ما تسبب في خسارة صادمة أخلطت جميع الحسابات ورهنت نفسيا حظوظ “الخضر” في المرور إلى الدور الثاني

مواضيع ذات صلة

“تربّص الخضر سيجرى في غينيا الإستوائية “

akhbarachark

ليون وفينورد وبيتيس يرغبون في استقدام أحمد توبة

akhbarachark

بلايلي يساهم في انتصار بريست أمام نادي تروا

akhbarachark