الأربعاء 23 يونيو 2021
أخبار الشرق

30 طنا من القمح المغشوش تعجل بإنهاء مهام بوشهدة

عجلت صفقة استيراد 30 طنا من القمح المغشوش، من دولة ليتوانيا، قرار إنهاء مهام المدير العام للديوان المهني للحبوب، مع فتح تحقيق معمق حول القضية، بقرار صادر عن الوزير الأول عبد العزيز جراد.
حسب ما أورده التلفزيون الجزائري، فقد أنهى أول أمس الخميس وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، مهام المدير العام للديوان الجزائري المهني للحبوب، عبد الرحمان بوشهدة، بتعليمة صدرت من الوزير الأول، فيما لم يقدم المصدر تفاصيل أكثر حول سبب القرار، لكن تقارير موازية ربطت القرار، بما سمي فضيحة استيراد 30 ألف طن من القمح اللين من دولة لتوانيا بها بذور حمراء، ووفق نفس المصادر، فقد كشفت نتائج التحقيقات الأولية بأن هذه الشحنة سامة، وتم تحويلها لمعهد علم الأدلة الجنائية وعلم الإجرام التابعة للقيادة العامة للدرك الوطني ببوشاوي من أجل التحقق من مدى خطورتها.
فيما لا تزال الباخرة المحملة بكمية 30 ألف طن محجوزة على مستوى الرصيف رقم 35 بميناء العاصمة منذ 15 يوما حسب نفس المصادر، وللتذكير، فقد عيّن عبد الرحمان بوشهدة، مديرا عاما للديوان الجزائري المهني للحبوب في 17 سبتمبر 2019 من قبل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح خلفا لمحمد بلعبدي.

مواضيع ذات صلة

الأوضاع في فلسطين تطمس فرحة العيد

akhbarachark

انتخاب الجزائر لعضوية المجلس التنفيذي لليونيسف ولجنة الأمم المتحدة للمخدرات

akhbarachark

الإنتربول تحذر الجزائريين من لقاحات كورونا “مزيفة”

akhbarachark