الأحد 28 نوفمبر 2021
أخبار الشرق

“يجب تسهيل منح الفيزا للمستثمرين”

الوزير الأول أيمن عبد الرحمان
“يجب تسهيل منح الفيزا للمستثمرين”

دعا الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن، إلى تسهيل منح التأشيرات للأجانب خاصة فئة المستثمرين من أجل الدخول إلى الجزائر، وقال الوزير الأول، خلال تواصل أشغال مؤتمر البعثات الدبلوماسية والقنصلية الجزائرية أن تأشيرة الدخول للجزائر، هي الأكثر صعوبة في المنح في العالم، كما أكد الوزير على ضرورة منح تسهيلات خاصة للمستثمرين الأجانب، لخلق فرص الإستثمار في البلاد، وقال السفير الجزائري بباريس داود عنتر أن الجالية الجزائرية بفرنسا تشتكي من غلاء أسعار التذاكر، مشيرا إلى أن 2 مليون و200 ألف جزائري متواجدون بفرنسا، وتابع السفير القول، أن تذاكر السفر جد غالية، ولا يمكن دفع 3000 أورو من أجل قضاء 15 يوما في الجزائر، كما كشف عن إجتماع جرى الأربعاء المنصرم، تم فيه دراسة سعر التذاكر نحو فرنسا، كما تم تشكيل لجنة تحقيق لمعرفة سبب غلاء هذه التذاكر، من جهته وافق الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن على رأي السفير حول غلاء التذاكر، كما قال: أظن أن هناك من يريد أن يرفع  تسعيرة  تذكرة السفر لقطع الرابط بين المهاجرين الجزائريين والجزائر

” نعمل على إستعادة الثقة بين المستثمر والدولة”

وقال الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمن، أن الدولة يجب أن تتحرر من ريع البترول، وتعمل الحكومة على إستعادة ثقتها مع المستثمر، وأكد أن الحكومة ستستمر في الإصلاحات القانونية والتشريعية، وإنتهت من سن قانون الإستثمار، ولابد من تغيير الذهنيات في الإدارات العمومية، وعن قطاع المحروقات، قال الوزير أن 75 من بالمائة من العملة الصعبة التي تدخل للجزائر هي من قطاع المحروقات. كما أشار إلى أن عملية التنقيب على المعادن والثروات لم تصل الى المستوى المطلوب، وقال أنه لم نصل بعد إلى تنقيب 10 بالمائة من ثرواتنا

التقارير الدولية حول وضعية الجزائر الإقتصادية غير صحيحة”

كشف الوزير الأول وزير المالية أيمن بن عبد الرحمن، أن هناك بعض التقارير والترتيبات الدولية تخص وضعية الجزائر، لا تعكس حقيقة المؤشرات الإقتصادية الوطنية التي تحوز عليها، وأضاف الوزير الأول، خلال تواصل أشغال مؤتمر البعثات الدبلوماسية والقنصلية الجزائرية أن الحكومة تعكف على إنشاء آلية مكلفة بإدارة وتحسين مناخ الأعمال، وإعطاء صورة حقيقية على تطور أوضاع بيئة الأعمال، وأشار الوزير الأول، إلى أنه يجب العمل على تصحيح بعض الصور النمطية المتداولة لدى بعض الترتيبات الدولية في مجال تنافيسية الإقتصاد والتجارة والإبتكار والبحث العلمي، والتي لا تعكس حقيقة المؤشرات الإقتصادية الوطنية، كما دعا أيمن بن عبد الرحمن، إلى متابعة دقيقة لهذه الترتيبات الدولية. والحرص إلى وصول المعلومات الصحيحة والرسمية بدل الإتكال على التقارير المغلوطة ومجانبة الصواب، واستذكر الوزير الأول تقرير صدر عن أحد المؤسسات الدولية المالية لسنة 2020، حيت صنفت الجزائر من بين الدول الإفريقية في مجال الصحة صنفت في الرتبة مابعد 40، وأكد بن عبد الرحمن، أن الجزائر بحثت عن العناصر التي ساعت على إصدار التقرير، تبين أن التقرير وراءه مؤسسات خاصة تعمل لأغراض أخرى غير التي كانت يجب ان تعمل عليها. مضيفا أنه تم تصحيح الترتيب، كما أنه من غير المعقول أن تكون الجزائر في الرتبة 44 في إفريقيا، وهي التي تحوز على الرتبة الثانية في مجال معدل التنمية البشرية في إفريقيا، من جهته دعا الوزير الأول الممثليات الدبلوماسية إلى ضرورة التصدي لهذا العمل، لكونه يتصل بترقية صورة الجزائر دوليا وتفادي الاضرار بمصالحها خاصة وأن مثل هذه الصور يمكنها أن تنفر الإستثمار الأجنبي

مواضيع ذات صلة

في مشهد يلخص عجز شرطة المرور والدرك عن تطبيق القانون

akhbarachark

90 مليار لأشبال بوقرة في حال التتويج بكأس العرب

akhbarachark

طلبة كلية العلوم والتكنولوجيا لولاية الطارف يتعرفون على مركب سيدار الحجار

akhbarachark