الثلاثاء 21 سبتمبر 2021
أخبار الشرق

رفع إنتاج مركب الحجار من الأكسجين إلى 8 آلاف لتر يوميا

والي عنابة يكشف عن الإجراءات الإستباقية لتفادي أي تطورات مفاجئة في الوضع الصحي
* “لم نسجل أي حالة نفاذ للأكسجين بالمستشفيات أو وفاة نتيجة ذلك لحد الآن”
* الطاقة الإنتاجية الجديدة كفيلة بتحقيق اكتفاء ذاتي لمستشفيات الولاية الستة 
* تخصيص إنتاج مركب بن عطية من الأكسجين لدعم بعض الولايات الشرقية

كشف والي عنابة “جمال الديني بريمي” في تصريح لـ ” أخبار الشرق” مساء أمس، عن رفع مركب سيدار الحجار لطاقة إنتاجه من الأكسجين من 5 آلاف لتر إلى 8 آلاف لتر يوميا بدأ من نهار أمس، بعد موافقة إدارتي مجمع سيدار ومركب سيدار الحجار والشريك الاجتماعي على رفع التحدي والاستجابة لمطلبه لرفع طاقة الإنتاج وتلبية احتياجات مستشفيات الولاية من هذه المادة في ظل الوضع الصحي الراهن نتيجة الموجة الثالثة من فيروس كورونا كوفيد 19.

حيث أوضح الوالي في تصريحه أن الزيارة التفقدية التي قام بها صباح أمس لوحدة إنتاج الأكسجين بالمركب رفقة المدير العام لمجمع سيدار “أوشيش”، والمدير العام لمركب سيدار الحجار “مانع لطفي”، جاءت للوقوف على سير الوحدة وتشجيع العمال الذين رفعوا التحدي وشرعوا رسميا بدء من يوم أمس في زيادة الإنتاج إلى 8 آلاف لتر من الأكسجين خصصت منها 7 آلاف لتر لمستشفيات عنابة، فيما حولت 1000 لتر لدعم ولاية الطارف.

 كما أضاف المتحدث أن مواصلة الإنتاج بهذا الحجم اليومي من شأنه تحقيق اكتفاء ذاتي لاحتياجات الولاية اليومية من الأكسجين إلى حد الآن، دون الحاجة لاستقدامه من مجمع بلارة بولاية جيجل في ظل تسجيل تراجع نسبي في عداد الإصابات، وكشف في السياق ذاته أنه تم تخصيص إنتاج مركب بن عطية لإنتاج الحديد ببلدية سيدي عمار والمقدرة بـ 1000 لتر من الأكسجين يوميا، لدعم  مستشفيات ولاية الطارف ودوائر بعض الولايات الشرقية  الأخرى على غرار سوق أهراس وقالمة، مثمنا المبادرة التي قام بها صاحب مجمع بن عطية، ومقدرا التحدي الذي رفعه عمال مركب سيدار الحجار، ما ينم عن روح مسؤولية وتكاثف عالية في ظل الوضع العصيب.

وفي سياق متصل أكد الوالي بريمي أنه لم يتم تسجيل نقص أو نفاذ في الأكسجين عبر مستشفيات ولاية عنابة، أو أية حالة وفاة بسبب نفاذه  منذ بداية الأزمة إلى حد الساعة موازاة مع الإجراءات التي تم اتخاذها استباقيا في الأسابيع الماضية لتفادي أية أزمة في توزيع هذه المادة، ليجدد المسؤول الأول بالجهاز التنفيذي دعوته لمواطني الولاية للتلقيح و التقيد بتدابير الوقاية من العدوى، للحفاظ على أنفسهم وعائلاتهم، إضافة إلى تجديده الدعوى للمستثمرين، رجال الأعمال، الصناعيين للتبرع والمشاركة بقوة في الهبة التضامنية لشراء أجهزة التنفس، مكثفات الأكسجين، وبعض الأجهزة الطبية  للمستشفيات تحسبا لأي تطورات مفاجئة في الوضع الصحي والتحضير لها استباقيا.

ومن خلال هذه المعطيات تكون ولاية عنابة من بين الولايات التي تشهد استقرارا وتحكما نسبيا في الوضع الصحي إلى حد الآن مقارنة بولايات أخرى، من خلال التحضيرات المسبقة التي يقوم بها والي الولاية، و مسؤولي قطاع الصحة والسلطات المحلية، المبنية على استشارة الأساتذة وكبار الأطباء والمختصين لتفادي أية خلل، في المقابل يبقى الدور الأكبر يقع على عاتق المواطن بالتزامه إجراءات الوقاية وقواعد التباعد الاجتماعي بارتداء قناعه الوالي و التعقيم والتطهير المستمرين مع تفادي التجمعات و الحفلات، وهو الحال الوحيد  لكسر سلسلة انتقال عدوى الفيروس، مع الخضوع للتلقيح وتخفيف الأعراض والمضاعفات في حالة الإصابة .

مواضيع ذات صلة

إصابة 506 و 29 وفاة جديدة بفيروس كورونا

akhbarachark

أمن عنابة تحجز 87 كغ من المخدرات المغربية بالحجار “BRB”

akhbarachark

+ الجزائر تشارك في الاجتماع الوزاري لدول أوبك

akhbarachark