الأربعاء 20 يناير 2021
أخبار الشرق

أزمة “أكياس الحليب” تعود من جديد

تشهد عديد البلديات التابعة لولاية عنابة، تذبذب في التزود بأكياس الحليب المدعم، الأمر الذي زاد من معاناة العائلات التي تدخل يوميا في رحلة بحث مستمرة في المحلات التجارية للحصول على هذه المادة الأساسية، خاصة مع تفشي جائحة فيروس كوفيد 19، مبدين تذمرهم الشديد من شجع التجار الذين يقومون بفرض عقلية أخد كيس من حليب البقر من أجل الحصول على “شكارة” الحليب، ضاربين عرض الحائط تعليمات مصالح مديرية التجارة لولاية عنابة.
ومن جهتهم، أكد أصحاب المحلات التجارية في حديثهم مع “أخبار الشرق” بأن النقص في مادة أكياس الحليب يرجع إلى الطلب المتزايد على هذه المادة من طرف العائلات، حيث شهدت محلات التجزئة بالولاية أزمة حليب الأكياس بعديد البلديات على غرار سيدي عمار، برحال، شطايبي، سرايدي، التريعات، عين الباردة، البوني وحتى عنابة، الوضعية التي أجبرت أرباب العائلات للتوجه لنقاط بيع هذه المادة منذ الساعات الأولى من الصباح من أجل الظفر ولو بكيس من مادة الحليب الذي يعد ضرورياً خاصة مع عودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة، مضيفين في ذات السياق بأن الحليب أصبح يوزع بـ “المعريفة”، فالمحل الذي تعرفه يمنحك كيساً أو كيسين من الحليب، فيما يفرض تجار آخرون عقلية أخد كيس لبن من أجل الحصول على “شكارة” الحليب، وهو ما أثار استياء المواطنين الذين تساءلوا عن مصير الإجراءات التي اتخذتها مصالح مديرية التجارة من أجل القضاء على هذه الظواهر السلبية التي أصبحت تتفاقم حدتها خلال الأشهر الأخيرة، خاصة وأن عنابة كباقي ولايات الوطن تشهد انتشار الوباء العالمي لفيروس كورونا الذي يتطلب الحد من التجمعات.

مواضيع ذات صلة

إطلاق أول تجربة لحقل “السلجم الزيتي” اليوم بالحجار

admin

توقعات بتراجع محصول الزيتون بـ 40 %

admin