أخبار عاجلة
الرئيسية / عنابة / تتسبب في العديد من الحوادث.. قاصدو طريق البرواقة بسرايدي  يشتكون الأبقار الضالة

تتسبب في العديد من الحوادث.. قاصدو طريق البرواقة بسرايدي  يشتكون الأبقار الضالة

 

 

téléchargement (2)  اشتكى قاصدو طريق البرواقة الرابط بين بلدية سرايدي و النقطة الكيلومترية الثامنة باتجاه بلدية عنابة من ظاهرة الأبقار المتجولة في الطريق العام مسببة بذلك حوادث مميتة الأمر الذي دفع الى تهكم قاصدي الطريق ، حيث رفعوا صوتهم الى مناشدة السلطات المعنية و الجهات الوصية لاتخاذ اجراءات ردعية لأصحاب الاصطبلات المتجولة و التي تكاثرت خصوصا في الطريق العام و شوهت الوجه الجمالي للمنطقة لاسيما بلدية سرا يدي يمتاز بمظاهره الخلابة و نسيمه العليل ،علما أن الأبقار تتوسط الطرقات هذا الأمر خلق العديد من الكوارث المرورية شهدتها المنطقة نتيجة المخلفات الكبيرة للأبقار من فضلات و تكسير و قلب حاويات القمامة في وسط الطريق ، و أصبح الطريق المذكور يعاني من ظاهرة القمامة القذرة اللامتناهية في أرصفة خاصة أنه متاخم لجبال الإيدوغ والمساحات الخضراء ، من جهتهم أفاد المواطنون بأن السلطات التي يتم مراسلتها بشكل مستمر عدم اكتراثها الى انشغالات المشتكين و ضربها بعرض الحائط و تقمصها موقف الصمت الذي أصبح يخيم على الوضع خصوصا و أن الظاهرة باتت تؤرق قاصدي طريق البرواقة ، و لم تقتصر على الطريق المذكور فقط فهي تفاقمت لتغزو البلدية كليا حيث أصبحت تربية الحيوانات وتجول الأبقار مع المارة سببا في الاختناق المروري بسبب الاصطبلات المتجولة و المنتشرة كالفطريات الامر الذي خلق حالة من القلق و الاستياء الشديدين لدى قاصدي الطريق المذكور أعلاه في ظل صمت الجهات المعنية وعدم اكتراثهم و انتهاجهم سياسات التسويف و التمويه و الوعود الكاذبة و عدم اتخاذ إجراءات سريعا أو مباشرا لفض هذه المهزلة حيث أصبحت المنطقة اصطبلات عشوائية لتربية الحيوانات ما شكل ضرر على الوجه الجمالي و البيئي المشرق للمنطقة وما آل اليه الطريق في ظل صمت المعنيين عن الأمر.

 

ل.هاجر

 

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

1470065892

مدير وكالة كناس عنابة بوعلام حويدش يصرح.. “80 % من المواطنين مؤمنون اجتماعيا ويجب أن يحافظوا على امتيازات بطاقة الشفاء”

  إحالة 20 قضية ضد المؤمنين على العدالة بسبب الغش   أكد صبيحة أمس مدير …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي