الرئيسية / رياضة / لاعب أسطوري .. السجيـــن باولـــو روســي

لاعب أسطوري .. السجيـــن باولـــو روســي

 

13500002_1165559553496649_1076339655_oولد باولو روسي في سبتمبر من عام 1956 ، وبدأ مسيرته الكروية مع يوفنتوس عام 1973، في سن السابعة عشر، ولصغر سنه لم يجد الفرصة للمشاركة، فتمت إعارته لفريق كومو، بعد أن أمضى مع يوفنتوس عامين، ومن كومو انتقل إلى فيتشينزا الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية.

أعلن باولو روسي مع فيتشنزا نفسه هدافاً، وجعل الجميع في إيطاليا يؤمنون بمولد هداف جديد ، سجل في أول موسم له مع فيتشنزا 21 هدفاً، نال فيها لقب الهداف وصعد بالفريق للدرجة الاولى، ليستمر معهم موسمين سجل خلالهما 39 هدفاً. ومع تألق باولو روسي اللافت، كان فريقه السابق يوفنتوس يراقب من بعيد، وينتظر اللحظة المناسبة لعودته من جديد، حيث وضعوا بنداً في عقده يسمح له بالعودة في أي وقت، وكان لهم ذلك، ولكن بعد أن توقف في مـحطة بيروجيا لموسم ثم انضم إلى يوفنتوس موسم 81. ما بين عامي 1980 و1981، انجرف باولو روسي نحو الهاوية، وكاد ينهي مشواره الكروي تماماً، بعد أن وقع ضحية المراهنات التي أوقفته عن ممارسة كرة القدم لمدة موسمين، بسبب دخوله السجن وبدأ حينها الناس في نسيان هداف فيتشنزا. وكما هي العادة، الكبار يعودون للقمة من حيث تركوها، عاد باولو روسي بشكل جعل منه أسطورة حقيقية في تاريخ المنتخب الإيطالي وفريق يوفنتوس. عاد بعد الإيقاف ليشارك في ثلاث مباريات فقط، سجل خلالها هدفاً واحداً، لكن عودته الحقيقية كانت عندما استدعاه مدرب المنتخب الإيطالي آنذاك إينزو بيرزوت لتشكيلة المنتخب في مونديال 1982 الذي أقيم في الملاعب الإسبانية. عندها فوجئ الجميع وقالوا: من أين خرج روسي؟ وهل يستطيع الركض مثل السابق؟ التزم الأسطورة الإيطالي باولو روسي الصمت وشارك مع إيطاليا بهدوء، ولم يهز الشباك أبدا في دور المجموعات، إلا أن المدرب بيرزوت مازال يثق باختياره ويتحلى بالصبر. انتهى دور المجموعات، وتأهلت إيطاليا بخجل، عندما سجلت ثلاثة تعادلات دون أي انتصار، لتبدأ منافسات الدور الثاني، ويقع المنتخب الإيطالي مع الأرجنتين والبرازيل المرشحتين لنيل اللقب بفضل التشكيلة النارية التي تمثلهما، إلا أن إيطاليا فازت على الأرجنتين التي تحولت للحلقة الأضعف في المجموعة بعد تلقيها خسارة أخرى من البرازيل. ولتأتي لحظة الحسم، إيطاليا في مواجهة البرازيل لحسم أمر التأهل، باولو روسي يظهر ويفاجئ العالم بتسجيله هاتريك في مرمى البرازيل، ليقضي على أحلام زيكو وسقراط ورفاقهم. لم يكتف باولو روسي بإبعاد البرازيل، بل سجل هدفين في الدور نصف النهائي في مرمى بولندا، ليصل بمنتخب بلاده للنهائي ضد ألمانيا، ويساهم في تحقيق لقب كأس العالم ، بتسجيله هدفاً من ثلاثة، لينال جائزة أفضل لاعب وهداف في البطولة، وأفضل لاعب في العالم، وهي جوائز لم يحظ بجمعها في بطولات المونديال إلا لاعبان، كان روسي ثالثهما. حاز الأسطورة الإيطالية على العديد من البطولات مع يوفنتوس، حيث حقق الدوري مرتين والكأس الإيطالية مرة ودوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبية، وكأس الاتحاد الأوروبي. اعتزل باولو روسي اللعب عام 1987، وودع المستطيل الأخضر بعد مسيرة استمرت اثني عشر عاماً حافلة بإنجازات لم يتمكن أحد من جيله أن يحققها.

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

medium_2018-06-18-fca41eee23

نيمار يسجل رقماً لم يتحقق منذ مونديال 1998!

 سقط المنتخب البرازيلي في فخ التعادل الإيجابي بهدف لمثله أمام نظيره المنتخب السويسري في المباراة التي جمعتهم بالدور الأول …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي