الرئيسية / عنابة / عين الباردة / طالبوا بترحيلهم إلى سكناتهم الجديدة.. المستفيدون من حصة 100 سكن اجتماعي يناشدون الوالي

عين الباردة / طالبوا بترحيلهم إلى سكناتهم الجديدة.. المستفيدون من حصة 100 سكن اجتماعي يناشدون الوالي

logement-765x510 طالب سكان لاصاص بحي كدية مراح، التابع إداريا لبلدية عين الباردة، التدخل العاجل للوالي من أجل ترحيلهم في أقرب وقت إلى سكناتهم الاجتماعية بذات البلدية، والتي بقيت مجمدة منذ تاريخ الإعلان عن القوائم النهائية التي تعود إلى ما يزيد عن التسعة أشهر. حيث أكد المستفيدون من حصة 100 مسكن اجتماعي ببلدية عين الباردة، في اتصال هاتفي بأخبار الشرق، بأنهم ضاقوا ذرعا من سياسة الممطالة التي تنتهجها السلطات المحلية في حقهم، بسبب التأخر في استلام سكناتهم ، على الرغم من تعليق القائمة الاسمية للمستفيدين منذ أزيد من 09 أشهر، مؤكدين على أنهم قاموا بعدة مراسلات وشكاوي للجهات المعنية منهم رئيس دائرة عين الباردة ورئيس البلدية ومدير الأوبيجي، لأجل التدخل لغرض ترحيلهم في أقرب وقت الى سكناتهم الاجتماعية، غير أنهم لم يتلقوا أي إجابة مقنعة ، فالكل حسبهم يتملص من المسؤولية ، وكل مسؤول يرمي بالكرة إلى الاخر مؤكدين على أنه منذ 04 أشهر تم إجراء القرعة على المستفيدين من حصة 100 سكن اجتماعي، لكنهم لم يتم ترحيلهم الى حد الساعة، بالرغم من أن كل بلديات الولاية قامت بترحيل كافة سكان البيوت الفوضوية والقصديرية والمحصيين في سنة 2007 إلى سكنات اجتماعية لائقة، وأمام هذه الوضعية طالب المستغيدون من حصة 100 سكن اجتماعي من الجهات المعنية الممتلة في الوالي ومدير ديوان الترقية والتسيير العقاري من أجل التدخل وانهاء معاناتهم داخل بيوت تشبه لجحور الفئران لا تصلح للعيش، بسبب انجراف التربة واهتراء الطرقات وسقوط عديد البيوت الفوضوية نتيجة الامطار الغزيرة التي تهاطلت على الولاية هذه السنة، ليصبح حلمهم الوحيد انتظار استلام مشروع 100 مسكن بعين الباردة، وانهاء معناتهم ببيوت لاصاص التي ترجع إلى الحقبة الاستعمارية.

ريم دلالو

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-03-20 04:24:09Z | http://piczard.com | http://codecarvings.com

يمتثلون أمام وكيل الجمهورية اليوم.. توقيف 11حراقا أول أيام عيد الفطر

  تمكن حرس الشواطئ بعنابة، أول أيام عيد الفطر المبارك، و في حدود السادسة صباحا  …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي