الرئيسية / وطني / فيما فصلت ثلاث مدراء تربية الوزارة تهدد بقية المدراء الذين لا يحترمون رزنامة التوقيت

فيما فصلت ثلاث مدراء تربية الوزارة تهدد بقية المدراء الذين لا يحترمون رزنامة التوقيت

téléchargement80 بالمائة من مناهج التربية والتعليم من التراث الجزائري

كشفت وزيرة التربية الوطنية، ، أمس الأربعاء، عن توقيف 3 مدراء لعدم احترامهم رزنامة الإمتحانات فيما أكد المفتش العام بوزارة التربية الوطنية، نجادي مسقم، أن المدراء الثلاثة الذي تم إيقافهم سيحالون أمام مجلس التأديب، وستتخذ الإجراءات مجراها ولو كمل البرنامج»، كما حذر نجاد كل مدراء التربية أنه في حال عدم احترام رزنامة التوقيت الوزارية فإنه سيتم إحالتهم مباشرة أمام مجلس الـتأديب أين ستتخذ عليهم الإجراءات اللازمة.

وفي تصريح للصحافة على هامش الملتقى الوطني حول «ثقافة السلام والعيش معا عند العالم الإسلامي الأمير عبد القادر الجزائري» ذكر مسقم أن «هناك رزنامة التوقيت وزارية أرسلت لجميع مدراء التربية لتنفيذها على مستوى المؤسسات، وأضاف قائلا: «إن الرزنامة التي وضعت هي وطنية ويجب على الجميع احترامها».

وفي شق آخر، أكدت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، أن كل الإجراءات الأمنية قد اتخذت للسيرورة الحسنة للامتحانات، وأن «مجهود كبير تم اتخاذه في هذا الميدان منذ بداية السنة».ونوهت بن غبريت التي رفضت إعطاء تفاصيل حول هذه الاجراءات الأمنية، على المجهودات التي قامت بها وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية في هذا المجال.من جهة اخرى اكدت بن غبريت استكمال الاجراءات الخاصة بالامتحانات

، أنّ كل الإجراءات الخاصة بتنظيم امتحانات نهاية السنة قد اتخذت.بن غبريت وخلال الندوة الصحفية التي نشطتها على هامش إحياء اليوم العالمي للعيش بسلام معا في العاصمة.قالت إن وزارة التربية وبالتنسيق مع عديد القطاعات وخاصة القطاعات التابعة لوزارة الداخلية، قد انتهت من اتخاذ كافة الإجراءات.ودعت الوزيرة أسر وعائلات المترشحين لهذه الامتحانات إلى ضرورة التحسيس على أن هذه الامتحانات عادية.

: 80 بالمائة من مناهج التربية والتعليم من التراث الجزائري

صرحت نورية بن غبريت وزيرة التربية الوطنية،أن مناهج المدرسة الجزائرية مستمدة من التراث العلمي والثقافي الجزائري.وقالت خلال أشغال الملتقى الوطني بمناسبة اليوم العالمي للعيش في سلام بالمعهد الوطني للبحث في التربية.أن التعليم الإلزامي في الجزائر أخذ بالحسبان مكونات العلوم الإجتماعية، التراث التقافي والإنساني من أدب وتاريخ وتربية إسلامية أما الباقي فهو من التراث العالمي.

وأشارت أن المدرسة الجزائرية، عكفت على تحسين إكتساب التلاميذ مواد التعليم وأدوات المعرفة العلمية.كما أن المدرسة لها وظيفة تجسيد البيداغوجيا الذي تضمنه مناهج الجزائر التي تعمل على إعطاء محتوى بالنسبة للمرجعيات التاريخية.وذكرت الوزيرة في معرض حديثها، أن المدرسة الجزائرية ساهمت في بناء القيم الوطنية، من تنمية الحس المدني، وإثراء قيم المواطنة.

وردة م

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

mustapha-400x251

بعد انتصارها القضائي على إتصالات الجزائر.. جمعية حماية المستهلك تهدد المتعاملين الخواص

  وجهة رئيس جمعية حماية وإرشاد المستهلك، مصطفي زبدي، تحذيرا شديد اللهجة للمؤسسات الخاصة التي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي