أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة / المسرح الجزائري يودع أميرته

المسرح الجزائري يودع أميرته

f4d44f12-52cb-435d-a11d-ac5745a16822  – رحلت الفنانة الكبيرة صونيا عن عمر 65 سنة، قضّت  أزيد من ثلثيها تحلم وتعيش من أجل المسرح. صونيا التي سجلت اسمها في ذاكرة  المسرح بصوت أنثوي قوي غادرت قوية وصامدة تكتم آه الألم وترضى بآخر أدوارها.سيظل الجميع يذكر صدى صيحاتها في المسرحيات التي قدمتها وسيبقى ايقاع الفنان  الذي يتنزل من فمها عالقا في الأذهان، حركاتها المرتبة باعتناء، شموخها وهي  تعتلي الركح وابتسامتها التي تأتي في الوقت المناسب.ولدت صونيا واسمها الحقيقي سكينة مكيو مرتين: مرة في 31 جويلية 1953 وولادة  كبرى على الخشبة التي منحتها حياتها ونالت منها مجدا وعمرا مضاعفا، ومنذ  مسرحيتها الأولى «السوسة» إلى غاية «حدة» حافظت الراحلة على خطابها المسرحي  الجزائري في كل مرة وجنبته السقوط في الابتذال والتكرار رغم أن قضيتها كانت  دائما الإنسان الجزائري وكرامته.تخرجت من معهد الفنون الدرامية ببرج الكيفان سنة 1973 وبعد ثلاثين سنة عادت  لتديره، في تجربة فريدة أثبت من خلالها أن الفن يحتاج إلى فنانين لتسييره  وتقويمه، وخلال ذلك لم تنأ عن الركح فاعتلته إلى جانب مصطفى عياد في عمل مشترك  اخراجا وتمثيلا هو «من دون عنوان».تجربة التسيير التي وفقت فيها جعلتها تتنقل بين مسرحي عنابة وسكيكدة الجهويين  وتعيد إليهما ألقا افتقداه هكذا ستصبح نجمة في كل المراتب من التمثيل إلى  الإخراج وحتى التسيير، وتؤسس كل رؤاها على أولوية الفني والمسرحي على كل شيء.

ق.ث

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

ara

صلاح الدين شقيق نوبلي فاضل لـ «أخبار الشرق»:لهذا السبب امتنعت صوفيا صادق عن أداء أغنيتنا؟؟

^ مـحمد إسلام / ع كشف صلاح الدين، شقيق الموسيقار الكبير نوبلي فاضل، لجريدة «أخبار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي