أخبار عاجلة
الرئيسية / فضاء العنابي / رياضة عنابة / الشيتة والخلاطين والسارقين أعداء الاتحاد في الموسم المقبل ..الأرواح الشريرة التي تحيط بالفريق يجب استئصالها بسرعة

الشيتة والخلاطين والسارقين أعداء الاتحاد في الموسم المقبل ..الأرواح الشريرة التي تحيط بالفريق يجب استئصالها بسرعة

30221456_1588009374631132_7762939330644934656_n تتسارع الأحداث، في مبنى فريق اتحاد عنابة في الفترة الأخيرة، الذي عرف انعقاد جمعية عامة، تم من خلالها المصادقة على التقريرين المالي والأدبي لحصيلة الاتحاد في موسم 2017 و2018، كما تم فيها إنهاء مهام أخر رئيسين ترأسا الاتحاد، وهما كل من مـحمد الهادي كروم، وفاروق جراية. ومنذ أن انتهت تلك الجمعية العامة، انقلبت أحوال البيت العنابي رأسا على عقب، فمن الهوليغانز من رحب بقرار جميع أعضاء الجمعية العامة، ومنهم من رفض قرارها، ويرى بأن قراراتها ليست في مـحلها، وقد تنجر عنها عواقب وخيمة في المستقبل القريب.

المنصة الشرفية تعج بأعداء الفريق

تزامنا وإنهاء فريق اتحاد مدينة عنابة، تعاقده مع القسم الهاوي الشرقي، شهدت المنصة الشرفية لملعب 19ماي1956، ظهور العديد من الوجوه الرياضية وغير الرياضية بقوة، وبالأمس القريب كانت المنصة الشرفية خاوية على عروشها، شأنها في ذلك شأن مدرجات الملعب الأكبر في الشرق، ليطرح السؤال نفسه بقوة، أين كانوا طوال تلك المدة التي قضاها الاتحاد في سجن الهاوي، وبعبارة أخرى لماذا عادوا في هذا الظرف بالذات؟؟.

. ولا يفقهون لغة كرة القدم إطلاقا

وفي ذات السياق، لو سلمنا بأن من يجلسون في المنصة الشرفية لاتحاد عنابة، يعرفون خبايا كرة القدم، لتقبل الجميع أمر تواجدهم بصدر رحب، لكن أن يكونوا دخلاء على الكرة المستديرة، ويجلسون في منطقة حساسة، فهذا أمر غير طبيعي، وعلاوة على هذا مضرتهم حاليا أكـثـر من نفعهم على الفريق، فإن كانوا سيقدمون الإضافة المالية اللازمة فأهلا بهم وسهلا، عدا ذلك فهم غير مرحب بهم، والأحرى بهم أن يتركوا كراسي المنصة الشرفية للأنصار الحقيقين، أو لأصحاب المال.

الطريق نحو المحترف الأول أو البقاء في الثاني يبدأ بتصفية القلوب

بالرغم من أن فريق اتحاد عنابة، حقق رغبة الأنصار بالخروج من القسم الهاوي، إلى أن قلوب بعض الأنصار ليست صافية اتجاه أنصار آخرين، كما أن بعض الأنصار متخوفون من مصير فريقهم، وعليه فإن اتحاد عنابة مقبل على فترة جد صعبة، وتتطلب تضافر الجهود حتى ينقل الاتحاد التنافس خارج بيته، ويكتفي بمنافسة منافسيه فقط.

عاد الاتحاد إلى الاحتراف فعادوا من تعودوا سلب» البقرة الحلوب»

يحدث في بيت اتحاد عنابة، الذي أصبح بمثابة وجهة « السارقين» وما شابههم، وهذا بعد أن رسم الفريق الأول في مدينة بونة عودته للقسم المحترف الثاني موبليس، حيث شهد عودة المعروفين» بنهش أموال الفريق»، أين قاموا بتجهيز أنفسهم وارتداء لباس جديد، حتى يظهروا بوجه البراءة وسط الأنصار وفي الخرجات الإعلامية.

اتحاد عنابة ليس حقل تجارب والخطأ ممنوع الموسم المقبل

ومن زاوية أخرى، وجب على قادة قافلة الفريق العنابي، أن يضعوا هدفا مـحددا في الموسم المقبل، بمعنى أنهم مطالبون بتسطير الأهداف، لأن اتحاد عنابة، أكبر بكثير من القسم المحترف الثاني موبليس أولا، وأكبر من أن يكون بمثابة حقل تجارب ثانيا، مثلما فعلت به الإدارات السابقة في جحيم الهواة، أين جرب الكثير من الرؤساء حظهم لكنه كان عاترا، وعلى هذا الأساس يجب على العائلة التي تسير شؤون اتحاد عنابة أن تكون في حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها.

حذاري حذاري من فيروس الشيتة الجديد

وفي سياق آخر، ظهر إلى الوجود بعد انعقاد الجمعية العامة للفريق في الفاتح من الأسبوع الجاري، فئة أطلق عليها الأنصار الحقيقيين، لقب «الشياتة» هذه الأخيرة همها وهدفها الأول هو ذكر مـحاسن وأسماء داخل أسرة النادي، بغرض التشهير بهم بالدرجة الأولى، وكسب حب الأنصار بالدرجة الثانية.

الاتحاد سيكتفي بحصتين تدريبيتين فقط التحضــيرات للقـــاء القــل تبلـغ ذروتهـا

يختتم، صباح اليوم، فريق اتحاد عنابة، تحضيراته، للقاء الجولة28 لبطولة الثاني هواة شرق، أين يحل ضيفا ثقيلا على أحد المهددين بالسقوط إلى بطولة مابين الرابطات شرق، وفاق القل أين سيجري رفقاء اللاعب مواس أخر حصة تدريبية لهم صباح اليوم بملعب بوخضرة الجديد، في حصة سيضع فيها المدرب مواسة أخر اللمسات على التشكيلة الأساسية،

نحو تجديد الثقة في تعداد لقاء خنشلة

تشير أغلب التوقعات، بأن التقني القالمي كمال مواسة سيجدد الثقة في نفس التعداد الذي وجه له الدعوة في لقاء اتحاد خنشلة الأخير، وما يدعم صحة هذا الخبر، هو أن أمر الصعود حسم للاتحاد ونتيجة اللقاء لا تعني شيء للفريق العنابي، وإضافة إلى هذا شرع مواسة، في انتقاء اللاعبين الذين سيبقون في صفوف الفريق في الموسم المقبل.

الفرصة ستكون كبيرة للاعبي الأواسط

ستكون الفرصة مواتية لأواسط اتحاد عنابة، في إظهار قدراتهم، لمدربهم مواسة، حتى ينالوا رضاه، ويحضوا بمكانة في تعداد الفريق الموسم المقبل، أو على الأقل يكونوا في صنف الآمال، وعليه من المتوقع أن يشتعل الصراع بين شبان الفريق، حيث كل لاعب منهم يسعى لتأمين مستقبله على الأقل في الموسم المقبل.

 

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

Capture d’écran 2018-05-15 à 12.35.51

رغم الخسارة أمس أمام بير مراد رايس  ..بوثلجة رسميا في القسم الوطني الأول

 بعد موسم شاق ومرهق حقق أبناء بوثلجة الصعود للقسم الوطني الأول، ليكون ختام الموسم مسكا، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي