أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة / الشاعر العنابي مـحمد صالح بن يغلى يصرح لـ «أخبار الشرق»..«الحرقــة ظاهرة تهــدد أمن الأمة ويجب التنسيـــق بين جميع الأطراف الاجتماعية لإيجاد حلول واقعية»

الشاعر العنابي مـحمد صالح بن يغلى يصرح لـ «أخبار الشرق»..«الحرقــة ظاهرة تهــدد أمن الأمة ويجب التنسيـــق بين جميع الأطراف الاجتماعية لإيجاد حلول واقعية»

30550440_192998701490546_1685483317_o^^ «الشعر الاجتماعي أصعب الأنواع لأن الشاعر يستمد إبداعه من واقع مبتذل وبسيط»

التقت أمس جريدة «أخبار الشرق» الشاعر العنابي مـحـمد صالح بن يغلى الذي قدم بمناسبة افتتاح مهرجان الشعر خلال الصالون الوطني لربيع الكتاب الذي تنظمه مديرية الثقافة لولاية عنابة بالتنسيق مع بلدية عنابة، المكتبة الرئيسية للمطالعة «بركات سليمان» ودار الثقافة «مـحمد بوضياف» ومؤسسة G.O.F-expo، مداخلة شعرية بعنوان «الحرقة» كما تطرق إلى موضوع الشعر الاجتماعي وصعوبته والعديد من النقاط تجدونها في هذا الحوار:

أولا عرف عن نفسك للقراء؟

مـحمد صالح بن يغلى شاعر من مدينة عنابة وعضو اتحاد الكتاب، ورئيس مجلس شعر الكتاب سابقا، ورئيس مجلس شعر فرع الجاحظية سابقا، له مساهمات كثيرة تمثلت في 4 مجموعات شعرية هي: ورود الشتاء، أحبك من بعيد، أحبك من قريب والشموع الكاذبة، نال عدة جوائز وطنية وعدة تكريمات أهمها جائزة الأولى بالجلفة سنة 2007 بقصيدة غزل سنة 2018 نال الجائزة الأولى وطنيا بالجزائر العاصمة وتم تكريمه هناك من طرف مجموعة من الوزراء في مقدمتهم وزير المجاهدين عن قصيدة شارك بها في مسابقة اول نوفمبر 1954.

ماهي الإضافة التي يقدمها الشعر للكتاب وماذا يقدم الكتاب للشاعر، وماذا تقدم مثل هذه التظاهرات (الصالون الوطني للكتاب) لكم كشعراء؟

هذه التظاهرة هي أول مبادرة تجمع معرض الكتاب ومـحاضرات للشهر بمناسبة عيد العلم، انا بالذات تفاجأت كشاعر لهذه التوأمة الكريمة والمتميزة بين معرض الكتاب وعيد العلم، وبالطبع مثل هكذا مناسبات ستقدم الكثير من الاضافات للثقافة المحلية واتحاد الكتاب ومديرية الثقافة لولاية عنابة هي مشكورة على هذه المبادرة الرائعة، وبالنسبة للعلاقة بين الكتاب والشاعر، هي علاقة حميمية ووطيدة وباستغلالها سيتم اضفاء جمالية ثقافية متميزة.

صرحتم قبل قليل أن الشعر الاجتماعي هو أصعب الأنواع مقارنة، كيف ذلك؟

ببساطة لأن الشعر الاجتماعي يستمد حقيقته من واقع مبتذل وبسيط، والشاعر يجد نفسه مجبرا على العمل كثيرا لتقديم هذا الواقع بطابع جمالي، وحقيقي، عكس الأنواع الأخرى كالغزل الذي يحتكم إلى خيال الشاعر ورومنسيته. لذا فأنا أصر على أن الشعر الاجتماعي هو أصعب الأنواع الشعرية.

بالنسبة للقصيدة التي ألقيتموها قبل قليل والتي تتناول موضوع «الحراقة»، وقلتم بأن فكرة تأليف هذه القصيدة جاءت حتى قبل الربيع العربي .كيف ذلك؟

القصيدة ألفتها سنة 2007 وحينها لم تكن الظاهرة بهذا الحجم من الاهتمام، وحتى قبل الربيع العربي والانفجار الذي مسّ الأمة العربية، وحقيقة أن موضوع الحرقة لم يأخذ حقه حتى الان، ولا يزال يستحق اهتماما أكـثـر للوصول إلى نتائج واقعية للحد منها، وانا أغتنم هذه الفرصة من خلال جريدة «أخبار الشرق» لأبلغ رسالة إلى السلطات والمسؤولين أن تهتم بهذا الموضوع الصعب والذي يمثل مستقبل أمة، ولابد له من حوار وملتقيات وأمسيات وأيام أدبية ليجدوا ولو قليل من الحل، ويحتاج إلى تنسيق تام بين جميع الأطراف الناشط من رجال فكر، ومـخططين، ورجال دين وخبراء، لأن أبناءنا يموتون هكذا في عرض البحر ونحن نتفرج، حقيقة انه لأمر جد مؤسف ويحز في القلب.

مـحمد صالح بن يغلى، بماذا تريد أن تختتم هذا الحوار؟

أولا أود ان أشكر جريدتكم «أخبار الشرق»، وأفضل ما يمكن أن نختم به هذه الأبيات الشعرية من قصيدة «الحرقة»:

ومن يبكي الشباب ويتقيه

ومن يضع الشموع على يديه

يموت الان في صمت ولكن

اذا ما ثار يا أسفي عليه ونحرق فوق جثته دموعا

نطارده وننسبها إليـــــه

إلى أين المفر إلى المآسي

فلا بر ولا بحر يقيـــــــه

حاوره نبيل بوغاني

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

854303764729343

في حفل غنائي شارك فيه إيدير.. مجيد سولة وأكلي يحياتن تكريم أمير الأغنية القبائلية جمال علام في باريس

^ نبيل. ب تم تكريم أمير الأغنية القبائلية جمال علام سهرة أول أمس بباريس في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي