أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة / أيام الشارقة التراثية تفتح أبوابها لمبادرة بركة التراث

أيام الشارقة التراثية تفتح أبوابها لمبادرة بركة التراث

بركة التراث  الزائر لأيام الشارقة التراثية في قلب الشارقة، سيعرج بالضرورة على مقر مبادرة بركة التراث، التي تحتل موقعاً استراتيجياً في قلب الأيام، فهي عبارة عن معرض لكبار السن من الإماراتيين يتم فيه عرض الحرف اليدوية لديهم وتفاعلهم وتواصلهم مع الجمهور وزاور الأيام. حيث قالت عائشة غابش، المنسق العام لمبادرة بركة التراث في معهد الشارقة للتراث، نحن فخورون بانضمام الشارقة إلى الشبكة الدولية للمدن المراعية للسن، لتصبح أول مدينة عربية تنضم لهذه الشبكة، وجاءت هذه المبادرة لدمج كبار السن في البرامج المجتمعية المختلفة والأنشطة التي تقدمها مـختلف الدوائر الحكومية لهذه الفئة من المجتمع. وقد بدأت المبادرة في أكتوبر 2017، وتستمر حتى العام المقبل، وتم تنفيذها على مدار يومين في المعهد وفي ضاحية مويلح، في العام الماضي، وهي اليوم في سنتها الثانية. وأوضحت أن الهدف من المبادرة العمل على إدماج كبار السن مع المجتمع، كي لا ننساهم، وذلك من خلال حضورهم في الفعاليات الثقافية والتراثية، ومـختلف الأنشطة التي تنظمها وتنفذها إمارة الشارقة، وهي دعوة دائمة ومفتوحة لكبار السن الذين يعملون في منازلهم ببعض الحرف، كي يمارسوا تلك الحرف أمام الجمهور في أيام الشارقة التراثية. ما يستحق الذكر أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن مـحمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، كان قد أصدر قراراً إدارياً بشأن تهيئة إمارة الشارقة للانضمام إلى الشبكة العالمية للمدن المراعية للسن، حيث يهدف القرار الإداري رقم (2) لسنة 2017 إلى إيجاد بيئة مادية وصـــــــــــحية واجتماعية واقتصادية وحضارية شاملة مستدامة تتيح لكبار السن المقيمين فيها الاستفادة مـــــن مــــــــــواردها بسهولة ويسر، وصولاً لشيخوخة صحية فعالة، وتحسين نوعية الحياة لهم ومشاركتهم لخبراتهم مع الآخرين، للإســـــهام في تحقيق تنمية المجتمع، ويكون الإطار الزمني لانضمام الإمارة الرسمي إلى الشبكة من أكتوبر 2016 حتى أكتـــــوبر 2020، أوالحصول على الاعتـــــــــماد الدولي «إمارة الشارقة مدينة مراعية للسن». وبحسب القرار، على الجهات الحكومية العمل على استيفاء معايير الانضمام إلى الشبكة العالمية للمدن المراعية للسن، من خلال العمل على إطلاق مبادرات مؤثرة في تطوير الخدمات الموجهة لكبار السن في كل القطاعات، وضمان استدامتها في مجال المســــــــــاحات الخارجية والأبنية والــــــــــــــقل والإسكـــــــان، والمـــــــشاركة الاجتماعية والاحـــــــترام والانـــــــدماج الاجتـــــــماعي، والمـــــــشاركة المـــــــدنية والتـــــــوظيف، والاتــــصالات والمعلومات والـــــــدعم المجتمعي والخدمات الصحية بالإضافة إلى نشـــــــر الــــوعي في المجتمع حول الاستعـــــــداد لمواجهة انقلاب الهرم الديموغرافي لمـــــــصلحة كبار السن في المجتمع من خلال التشيخ السريع للسكان مع التوسع في المدن، بسبب تطور الرعاية الصحية للسكان، وتمكين كبار السن من الاندماج في المجتمع، ومشاركة خبراتهم بإصدار تـــــــشريعات داعم. وفي سبيل تـــــــنفيذ القرار، تعمل الجهات الحكومية عـــــــلى تطبيق مبادرات عدة، منها مبادرة الأمـــــــاكن العامة الصديقة لكبار السن، من خـــــــلال توفير مساحات خـــــــضراء في المـــــــناطق الســـــــكنية ومنحـــــــدرات مهيأة لاستخدام الكراسي المتحركة، وتوـــــــفير مقـــــــاعد خارجية في الحدائق والممرات العامة والأرصفة.

تعد البيئات الإماراتية المشاركةالبيئة البحرية تشهد إقبالاً لافتاً من الزوار

تعد البيئات الإماراتية المشاركة في أيام الشارقة التراثية في نسختها السادسة عشر واحدة من أبزر معالم أيام الشارقة التراثية في هذا العام، حيث تشهد تفاعلاً حيوياً لافتاً وإقبالاً كبيراً من قبل الجميع، سواء مواطنين ومقيمين وزوار. وفي موقع البيئة البحرية التي هي جزء لا يتجزأ من البيئات المشاركة في الأيام، يوجد العديد من القصص التي تروي مغامرات البحارة والصيادين ورحلاتهم اليومية والشهرية وأعمالهم اليدوية الشاقة، التي كانوا يقومون من خلالها بتلبية جميع احتياجاتهم في رحلاتهم في وسط البحار أو في الصيد أو حتى في صناعة القوارب التي يركبونها.ويستمع الزوار إلى البيئة البحرية التي يشارك فيها مجموعة من المواطنين والبحارة والصيادين من منطقة دبا الفجيرة، إلى القصص والحكايات من القائمين على تلك البيئات الذين جاءوا من منطقتهم، ليكونوا على تماس مباشر مع الزوار، ليشرحوا لهم حياة تلك الأيام ومغامراتهم في أوساط البحار. ولا يمكن لزائر الأيام أن يتخطى منطقة البيئات الإماراتية من دون الــــــــوقوف عند البيئة البحرية لالتقاط الصور والســـــــؤال عن الأدوات المعروضة والأدوات التي يصنـــــــعونها والتي تذكر الزوار بما كان يقوم به الأجداد والأسلاف، خصوصاً في عالم البحر وأسراره وتفاصيل رحلات الصيد والبحث عن اللؤلؤ. وشهدت البيئة البحرية التي تتخذ موقعاً استراتيجياً في ساحات الأيام، إقبالاً كبيراً من المواطنين والزوار والضيوف منذ اليوم الأول لانطلاقة الأيام، ويؤكد المشاركون في البيئة البحرية أنهم جاءوا إلى الأيام من دبا الفجيرة، حتى يساهموا في تعريف الزوار وأبناء الجيل الجديد من المواطنين بمختلف تفاصيل الحياة في البيئة البحرية، إضافة إلى تعليم الزوار بضرورة التمسك بالتراث والحرص على الحفاظ عليه ونقله إلى الأجيال المستقبلية.وتتميز البيئة البحرية بألوان خاصة من الفنون الشعبية، كغناء النهام، وحرفها الخاصة مثل تحضير وبيع الأسماك المجففة والطازجة وبيع الملح البحري، وفلق المحار لاستخراج اللؤلؤ وفتل الحبال، وعرض مـختلف أشكال الأصداف والمحار والقراقير والمراسي، ومهنة الغوص بحثاً عن اللؤلؤ، التي كانت المهنة الرئيسية في الماضي. كما حـــــــرصت البيئة الـــــــبحرية على التعريف بأدوات الـــــــصيد وتعـــــريف الجمهور بكل ما يتصل بالبحر من مهن وحـــــــرف، كمهنة صنع الأسماك المجـــــــففة «العومة»، وعـــــــرض أدوات الـــــــصيد باستخدام الصنارة وخيوط النــايلون، وكل ما يتعلق بمســـــــتلزمات الصيد، وصـــــــناعة الليخ أي الشباك والتعـــــــريف بالســـــــفن الإمـــــــاراتية القـــــديمة من خلال نماذج مــــصغرة منها، والتعريف بأسمائها مثل البوم والبغلة والبقارة، وغيرها.

قرية الطفل في أيام الشارقة التراثيةقرية الطفل في أيام الشارقة التراثية

كعادتها منذ اليوم الأول لانطلاقة أيام الـــــــتراثية، تحرص قـــــرية الطفل على تـــــقديم وجــــــــــبة معرفـــــية وتعليمية وتـــــرفيهية دسمة ومتنوعة للأطــــفال الــــــــذين يتوافدون على القـــرية يومياً، من أجـــــل اللـــــعب والمعرفة والـــــترفيه، حـــــيث يجدون ضالتهم في كل ذلك، نظراً للتنوع الكبير في الأنشـــــطة التي تقــــــــــدمها القرية للأطفال، فهنا مجموعة تلعب في بعض الألعاب الترفيهية والتراثية، وهناك مجموعة أخرى مع هذه المدربة أو تلك من أجـــــل الاستماع والمشاهدة والمتابعة لهذه الورشة المعرفية والتعليمية أو تلك، وهـــــكذا في كل مكـــــان في قرية الطفل. وتميزت قـــــرية الـــــطفل هذا العام بإضافات نوعـــــية مميزة، وفقاً لسمية النـــــقبي، منسقة قرية الطفل، التي شـــــرحت بأن قرية الطفل فيها كل ما يســـــهم في الارتقاء بوعي ومعارف الأطفال الذهنية والمعرفية والصحية والرياضية والتراثية، وقد تم تقسيم القـــــرية إلى أركـــــان عدة، فهـــــنا ركن الطهي، حيث يتعرف الأطفال على الـــــوجبات والمـــــأكولات والحــــــــــلويات التقليدية والتراثية وكيف صناعتها ومم تتكون.وهناك ركن مسرح الدمى والحكواتي الذي يركز في كل يوم على حكاية تراثية إماراتية، بما يسهم في تحقيق أهـــــداف الأيام ومعهد الشارقة للتراث بعملية نقل مـختلف عناصر ومكونات التراث من جيل إلى جيل وهنا مندوس زايد الذي يتزامن مع عام زايد ومن خـــــلاله يمـــــكن التعــــــــــرف على الكثـــــير من شخصية باني ومـــــؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحـــــمه اللّه، ومقـــــولاته وجـــــهوده وإنجازاته، وهـــــناك الورش المتنوعة وهنـــــاك نجـــــوم المـــــسرح والـــــسعادة ومعـــــرض صـــــور وأمثــــــــال، حيث تم ربط كل صـــــورة بمثل شعبي إماراتي وهناك ركن القراءة والمكتبة.

مراسلة أخبار الشرق من الشارقة : ’’ جيهان جلال’’

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

854303764729343

في حفل غنائي شارك فيه إيدير.. مجيد سولة وأكلي يحياتن تكريم أمير الأغنية القبائلية جمال علام في باريس

^ نبيل. ب تم تكريم أمير الأغنية القبائلية جمال علام سهرة أول أمس بباريس في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي