الرئيسية / ثقافة / من هّب ودّب صار يدّعي الشعرية وكتابة الملحون.. الشعر الشعبي بين مطرقة النسيان وسنـــــــــــدان التغريب !!

من هّب ودّب صار يدّعي الشعرية وكتابة الملحون.. الشعر الشعبي بين مطرقة النسيان وسنـــــــــــدان التغريب !!

887-khoulod2يعرف الموروث الشعبي أو الشعر الملحون، ارهاصات وتقلبات وتحولات كغيره من صنوف الأدب.. وبات جليا وواضـــــــــحا للعام والخاص ممن هو ذواق لهذا المكسب ومتتبع جيد له، ما آل إليه ومال عن ما هو أصيل، بحــــــــــيث شرب من منـــــــــبع الأولين ممن امتهنه وتغنى به وعاصره فاكتسب من حياته وبداوته ومـحطـــات حياته وترحاله ووظفه بأبــــــيات وقوافي رائعة بلغته السهلة القوية أحيانا والمتداولة في ذاك الوسط.. فكان قمة العطاء وزاد لا يستهان به وشاعر مبجـــــّل بالمجالس والأفراح والـــــــــسهرات.. ولتلك التحولات أمور متعدية لم تتوقف على كونه شعر يخص منطقة ما وعادات وتقاليد، بل سفير ينقل من البادية للحضر ويبرز عيشة لا يعرفها من بالمدينة والضفة الأخرى، وبالرغم من عــــدم فهم أحيانا تلك اللهــــجة أو العــــبارات والمفردات المحلية، يبقى له وقع وتأثير وشعبية. وحين نعرّج ونلــــمس جوانب تحولات هذا النمط الأدبي والتغيرات التي حلت به من تداخل المــــفردات وعدم الاتزان وصار من هب ودب يتفلسف ويدعي الشعرية وكتـــــــــابة الملحون أو الشعبي.. نستنتج أن هنالك من اختلطت لديه بعض الأمـــــــــور وصار يكتب العامية بمفردات فصحة متـــــــــداولة في الوسط الشعبي، وأخرى فُصحة قد لا تخــــدم الشعر وأخرجته من جبته الحــــقيقية وبيئته وبيته، فصـار مزج بين هذا وذاك.

^ مـحمد إسلام / ع

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

wzyr-lthqf-lsyd-z-ldyn-myhwby

حسبما أفاد به بيان للوزارة: ميهوبي يبرز دور الجزائر لصالح افريقيا وتطوير تراثها الثقافي

استقبل وزير الثقافة، عز الدين ميهوبي أول أمس بالجزائر العاصمة وفدا تطرق معه إلى دور …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي