الرئيسية / طارف / والي الطارف مـحمد بلكاتب في حوارحصري لـ «أخبار الشرق».. 2018 ستكون سنة السكن بامتياز والطـارف لن تعرف العطش بعد الآن

والي الطارف مـحمد بلكاتب في حوارحصري لـ «أخبار الشرق».. 2018 ستكون سنة السكن بامتياز والطـارف لن تعرف العطش بعد الآن

2lll سنجعل الولاية قطبا لصناعة الأدوية ومنطقة توسع سياحي بـ120 هكتارا بالقالة

lll محطة تحلية مياه البحر والطريق السيار تحولا من حلم لواقع

في حوار صريح جدا لوالي ولاية الطارف محمد بلكاتب خص به جريدة «أخبار الشرق» أكد محمد بلكاتب أن هذه الولاية الحدودية التي تعرف عديد التحديات التنموية والتي تزخر كذلك بإمكانيات كبيرة جدا قد تسمح لها بتحقيق وثبة كبرى في مجالات متعددة أهمها تلك التي تعتبرها الحكومة استراتيجية  والتي أولتها أهمية كبرى على غرار الفلاحة والسياحة والاستثمار ناهيك عن النهوض بالمناطق الحدودية  والذي يعد أولوية الأولويات في الظرف الإقليمي الراهن.

مـحمد بلكاتب والي الطارف استقبل «أخبار الشرق» بمكتبه بمقر الولاية وأجاب بكل صراحة ودون ديماغوجية عن انشغالات المواطنين وخصوصا الملفات الثقيلة على غرار السكن، العطش والاستثمار وغيرها من الانشغالات تجيدونها في الحوار التالي:

كيف تقيمون الوضع العام بالولاية عند تعيينكم على رأسها؟

كسائر ولايات الوطن، عرفت ولاية الطارف قفزة نوعية في مـختلف القطاعات و المجالات وقد ترك كل المسؤولون المتعاقبون على الولاية على اختلاف رتبهم بصمتهم التنموية في هذه الولاية المجاهدة، وهذا من ضمن ما يجب الإشادة به و تثمينه لأن العمل يجب أن يطبع بعامل التواصل والاستمرارية. كما لا يمكن كذلك أن ننكر وجود عديد النقائص والاختلالات التي سنعمل جاهدين وفق خطط مـحكمة و دراسات واقعية ومتابعة يومية مع كل إطارات الولاية على تداركها بمساعدة و مواكبة الفاعلين من منتخبين مـحليين و مجتمع مدني وعليه فالوضع اليوم يمكن وصفه بالمقبول عموما لكن يمكن تحسينه و الرقي به لما هو أفضل مع وجود كامل الإمكانيات لذلك البشرية، الطبيعية و المادية.

سكان الولاية يعتبرون أن مشكل السكن يبقى واحدا من أهم المشاكل التي تعاني منها الولاية هل قدمتم لنا واقع القطاع اليوم؟

حقيقة السكن يحض بأهمية كبرى بالنسبة للمواطن وهذا أمر مفهوم تماما لما يعنيه من سكينة واستقرار بمختلف صيغه وأنماطه. والمشــــــكل الأكبر بالنسبة لولاية الطارف يكمن في التأخر الكبير المســـــــجل في نمطي السكن الترقوي المدعم و السكن التساهمي فبعض الولايات مثلا أنجزت حصصها كاملة من المشاريع الممنوحة لها وتم تسليمها لمستحقيها بينما ولاية الطارف تشهد تأخرا كبيرا في النمطين على أهميتهما، إذ أن هذا التأخر المسجل نتج عنه مشكل آخر وهو الزيادة الكبيرة في سعر تكلفة الإنجاز من حيث البناء كهيكل ومن حيث تأخير الربط بمختلف الشبكات كالكهرباء والغاز وغـــــيرها فقـــــــيمة الســـــكن مـــــنذ سنة 2009تاريخ بداية البرامج إلى يومنا هذا و نحن في سنة 2018 عرفت قفزة كبرى والسبب يعود إلى ارتفاع أسعار مواد البناء وكذا كلفت اليد العاملة وعديد اللواحق التي تدخل في مجال البناء والإنجاز ما خلق مشاكل بالجملة بين المرقين العقاريين الذين يطالبون بزيادة التسعيرة والمستفيدين الذين يطالبون باستلام شققهم للتذكير هناك أزيد من 400 سكن لم تنطلق بعد بسبب مشاكل العقار حينا وسوء اختيار الأوعية العقارية حينا آخر.

3وماذا أعددتم من حلول؟

هذه المشاكل قد أثرت سلبا على أجال الاستلام وأحيانا على نوعية الإنجاز في حد ذاتها جعلتني أتخد قرارا من خلال اللجنة التقنية الولائية بمنح إنجار هذه المشاريع للمرقين العموميين وهما الوكالة العقارية للولاية وديوان الترقية والتسيير العقاري لتفادي أي نوع من التأخر قد يمس المشاريع حال انطلاق الأشغال بها. أما فيما يخص السكن الإجتماعي فوتيرة الإنجاز يمكن وصفها بالحسنة وسنقوم بتوزيع عدد معتبر من السكنات يفوق 2000 سكن في أجل أقصاه نهاية الثلاثي الأول من هذه السنة في إطار القضاء على السكن الهش بكل من دوائر البسباس، الذرعان و بن مهيدي والتي نبشر قاطنيها أن رتوشات بسيطة تفصل عن الإعلان عن قوائم السكن . لذا فإني أبشر سكان الولاية أن السنة الجارية ستكون سنة الإسكان بامتياز وبكل الصيغ. لكن وجب التنبيه أن الدولة بقوانينها لن تسمح مجددا بإقامة بنايات خارج الأطر القانونية والتعدي على العقار وستتدخل بحزم لإزالتها وأن أي مسؤول مـحلي يتبث تواطؤه أو تساهله وحتى إهماله في هذا الشق فإنه سيحال للعدالة مباشرة، نفس الأمر يمكن قوله بخصوص السكن الريفي الذي لا يعرف الكثير من المشاكل ويشهد نسبة إنجاز جيدة و يلاقي إقبالا كبيرا من قبل المواطنين وسندعمه بقوة وأبشر السكان أن عددا معتبرا من السكنات الريفية استفادة منها الولاية و سيستفيد منها السكان قريبا. أما فيما يخص باقي الصيغ تم حل الكثير من المشاكل التي أترث على نسب الإنجاز وهي الأن تتقدم بوتيرة حسنة.

4الولاية عرفت نقصا في التزود بالمياه الصائفة الفارطة هل من جديد؟

نبشر مواطنينا و كل زائر للولاية أن صيف 2018 سيكون ممتازا من حيث التزود بالمياه الشرب فبالإضافة لمحطة تحلية المياه العملاقة ببلدية الشط وعمليات تهيأت الآبار وتزويدها بمضخات حديثة وذات قدرات كبرى هناك ازدواجية القنوات و الذي سيسمح لنا بمضاعفة كميات المياه التي نزود بها المواطنين وهذا ما يسمح لي بالقول أن الولاية ستعرف أريحية كبرى في التزود بالمياه وهذا لفائدة المواطن طبعا.

عديد المشاريع الكبرى كانت متوقفة أو تشهد تأخرا في الإنجاز ما هو الجديد بالنسبة لهذه المشاريع الحيوية؟

صحيح هناك مشاريع ذات طابع حيوي بالنسبة لولاية عرفت بعض المشاكل لكن وبعد قرارات فخامة السيد الرئيس قطع الشك باليقين والبداية بالطريق السيار شرق غرب في جزئه الرابط بين دائرة الذرعان إلى غاية الحدود التونسية والذي انطلقت الأشغال به وهو يسير بوتيرة جيدة وسمح بتشغيل أبناء الولاية كما سيكون له بعد اجتماعي، اقتصادي وسياحي. كما تم بعث مشروع إنجاز مـحطة لتحلية مياه البحر ببلدية الشط على الحدود الإدارية لولاية عنابة للقضاء على أزمة المياه الشروب بشكل نهائي ليس فقط بولاية الطارف بل بالولايات المجاورة وكذا الرفع من مساحة الأراضي المسقية لأن الولاية ذات طابع فلاحي.وأود أن أؤكد أن كل المشاريع يتم التعامل معها بكامل الجدية ولن يبقى هناك مشروع متوقف على مستوى الولاية، ولاقت إعادة بعث هذه المشاريع من قبل الرئيس ارتياحا واسعا وترحيبا من مواطني الولاية.

على إعتبار الولاية فلاحية ما الذي تعتزمون القيام به في القطاع؟

الولاية فلاحية بامتياز ولها من المؤهلات ما يجعلها قطبا فلاحيا هاما لعديد المنتوجات على غرار الطماطم الصناعية مثلا وبرنامج الحكومة يؤكد على أن القطاع الفلاحي يحتل مكانة استراتيجية بامتياز ومنذ تنصيبي على رأس الولاية كان عملي الأول إنجاح موسم جني الطماطم الذي كان موفقا لحد بعيد مع تسجيل بعض النقائص التي سنعمل على حلها بالتعاون مع كل الفاعلين في الشعبة. وكانت هناك لقاءات بمديرية الفلاحة لتدارس الموضوع وكل جوانبه كما سيكون لي لقاء مباشر بحر هذا الأسبوع مع فلاحي الولاية للرقي بالقطاع وتذليل كل العقبات و تبني حلول واقعية للنهوض بالقطاع وسأكون دائم الإنصات لانشغالاتهم ومكتبي مفتوح وعلى مدار الساعة لكل الفلاحين كما سنولي اهتماما خاصا بشعبة الصناعات التحويلية لأن الولاية بإمكانها تقديم إضافة حقيقية ونوعية في المجال و سأشجع على الاستثمار في هـــذا المجال وأمنحه الأولوية كما أنه وبعد استفادة الولاية من مشاريع هـــامة في مجال الموارد المائية ستتــــــسع مساحة الأراضي المسقية ما سيعود بالفائدة على القطاع ودعمنا للفلاحة سيكون أولوية عمل ومتابعته سيكون شغلنا الشاغل .

ا  لدخول المدرسي عرف عديد النقائص على المستوى الوطني ما هو واقع الحال بالنسبة لولاية الطارف؟

الدخول المدرسي حدث وطني هام جدا و توليه الدولة أهمية كبرى وبولاية الطارف لم يعرف مشاكل من شأنها التأثير على التحصيل البيداغوجي للتلاميذ وهدوء العملية التربوية فبالإضافة للمؤسسات التربوية التي تم استلامها في مـختلف الأطوار التعليمية الثلاث وكذا عديد الداخليات إضافة لعدد مـحترم من المطاعم المدرسية فكرنا في صيانة وإعادة تهيئة ما هو متوفر ومنجز من مؤسسات تربوية ومرافق بيداغوجية وعددها هام جدا لأن تكلفة الصيانة أقل بكثير من كلفة الإنجاز فالثانوية الواحدة تتجاوز كلفة إنجازها 40 مليار سنتيم مع ارتفاع أسعار مواد البناء فالصيانة لها بعد بيداغوجي و اقتصادي هام تم تجاهله ويجب العمل على بعثه وترسيخه كفعل تسييري يميز بترشيد النفقات وتثمين المنجز من هياكل عمومية . أما فيما يخص الإطعام المدرسي فالمشكل لا يطرح تقريبا بالولاية وجل المطاعم تعمل بصــــــــــــفة عادية بعد عديد الاجتـــــــــماعات والتدخلات المباشرة ونفس الأمر يقال حول المنحة المدرسية التي تم تسوية 90 بالمئة منها في زمن قياسي لم يتجاوز 15 يوما من الدخول المدرسي. أما فيما يتعلق بالنقل المدرسي فالتوجيهات صارمة لرؤساء البلديات و الدوائر و مديرية النقل بتوفيره كما ونوعا وسندعمهم لصالح أبنائنا من التلاميذ . كما بودي أبشر سكان الولاية أنه وبعد قرار فخامة الرئيس برفع التجميد عن مشاريع قطاع التربية فالولاية استفادة من 4 ثانويات جديدة بكل من بلديات بوثلجة، ســــــــــيدي قاسي، الطارف والعصفور و 5 إكماليات موزعة على تراب الولاية إضافة لابتدائيتين وعديد المطاعم المدرسية ونصف الداخليات ما سيحقق أريحية في القطاع ويسمح بتحقيق نتائج طيبة في مختلف الامتحانات بحول الله.

كلمة ختامية

أود أن أشكركم ومن خلالكم كل وسائل الإعلام التي تعمل بكل موضوعية والتي نعتبرها شريكا في التنمية، كما أود أن أؤكد لكل المواطنين على عزم الدولة و إصرارها على مواصلة الجهد التنموي في كل القطاعات وبنفس الوتيرة وهذا طبعا وفق برنامج فخامة الرئيس وتوجيهات الحكومة وتطلعات المواطنين، وأؤكد لسكان ولاية الطارف أن الولاية تعرف تحولا جذريا وهذا ما يشعر به المواطن و سنعزز هذا العمل ونعدكم أن اللقاء القادم سيكون في أجواء سيقر المواطن الكريم أنها أكثر راحة ورخاء بحول الله

^ حاوره: ب. كريم / نبيل. ب

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

35079486_217925182331231_1164097224259403776_n

خلال زيارة تفقدية لعدة مشاريع قطاعية في الطارف: الوزير حطاب يوافق مبدئيا على مشروع مسبح في البسباس

 ملعب ناصر عمار بحلة جديدة قبل نوفمبر المقبل قام أول أمس معالي وزير الشباب والرياضة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي