أخبار عاجلة
الرئيسية / عنابة / بعد اتهام المركز بالتعنيف وسوء المعاملة بسبب «مرحاض».. مديرة مركز الترفيه العلمي تفند الاتهامات وترد

بعد اتهام المركز بالتعنيف وسوء المعاملة بسبب «مرحاض».. مديرة مركز الترفيه العلمي تفند الاتهامات وترد

Alger3-2محمد ليس منخرطا ومعروف بإثارة البلبلة والفوضى وغرضه هز سمعة المركز»

فندت، أمس، بلميلي أمينة مديرة مركز الترفيه العلمي»CLS» التهم الموجهة إليها من طرف الشاب بن دار مـحمد الذي أكد لـ «أخبار الشرق» أنه تعرض للتعنيف من قبل كاتبة المديرة والعنف اللفظي والمعنوي من طرف عون استقبال المركز بسبب «المرحاض» . مديرة الـ «»CLS» أكدت للجريدة أن الشاب أراد تشويه صورة وسمعة مركز الترفيه العلمي»رايس صالح» وعماله ، حيث طعنت المديرة في التهم الموجهة من بن دار مـحمد مؤكدة أنه لطالما أحدث الفوضى والبلبلة بالمركز، وأنه غير منخرط بالمركز ويحوز بطاقة شاب صادرة سنة 2014 وانتهت صلاحيتها، علما أنه توصل حتى لمهاجمة الإدارة بالكلام الفاحش والقذف دون احترام الإداريين وإطارات المركز، وأضافت بليلي أمينة لـ«أخبار الشرق» أنها احتراما للمكان والإدارة العمومية وخوفا من خلق الفوضى والعنف، تعاملت معه يومها بحكمة وهدوء حرصا على استقرار الأنشطة العلمية، مشيرة أن الشاب «بن دار «وجه كلاما غير مقبول لسكرتيرتها التي أرادت منعه من دخول مكتب المديرة كونها كانت في اجتماع مغلق مع ممثلي جمعيات، إلا أن الشاب تهجم على مكتبها طالبا مفتاح المرحاض، وهي الأعمال التي أدت بها للاستنجاد بالشرطة التي أكدت أنه ذو سوابق في إثارة البلبلة، وقد سبق له وأن قام بأعمال فوضى وعنف، مع العلم –تضيف المديرة- أنه ليس منخرطا بالمركز ولم يحترم المسؤولين على نادي المطالعة، حيث يقوم ببعثرت الكتب وأخذها معه واستعارتها دون موافقة. وفي سياق ذي صلة، أكد عون الاستقبال بالمركز الترفيه العلمي لـ «أخبار الشرق» أنه لطالما خلق البلبلة والفوضى بسبب واحد وهو المرحاض، التي يلح في كل مرة على دخولها بالقوة، وعن سبب إغلاقها يضيف ذات المتحدث أنهم يقومون بغلقها و منح المفاتيح لطالبيها لدواعي أمنية بحتة، وأن شكواه غرضها هز سمعة المؤسسة.

ن. إيـديـر

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

1500633165_article

متهمة في قضية سرقة مجوهرات عائلتها .. العثور على فتاة مشنوقة داخل غرفتها بحي واد الذهب

اهتز سكان نهج علالي أحمد رقم 08، بحي واد الذهب، التابع اداريا لبلدية عنابة، مساء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي