أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / عجائب كرة اليد الجزائرية

عجائب كرة اليد الجزائرية

27157085_1515362025229201_2019847452_nفي ظروف غامضة، ومجهولة، حزم المدرب الصربي حسن أفانديتش أمتعته، وقرر مغادرة المنتخب الوطني الجزائري لكرة اليد، بعد أن باشر مهامه وشرع في تدريب الخضر.

لماذا فر المدرب حسن أفانديتش من تدريب الخضر؟

وبين عشية وضحاها قرر أن يفسخ عقده مع الاتحادية الجزائرية لكرة اليد، التي لم تفصح عن السبب، لكن بعض المصادر، قالت بأن السبب يعود إلى مشاكل مالية، فكيف لاتحادية تدعي الاحترافية تفرط في مدرب عالمي كحسن افانديتش في وسط التحضيرات.

أين ذهب جيل 21 سنة الأخير وما الجدوى منه؟؟

سطع بصيص من الأمل في رياضة كرة اليد، في بداية عام 2017، حينما احتضنت الجزائر كأس العالم تحت سن 21 سنة، حينها أبدع رفقاء اللاعب زهير نعيم، وتنبأ العارفون بخبايا الكرة الصغيرة للكثير منهم بمستقبل زاهر، بالرغم من مغادرتهم البطولة من الدور الثاني، لكن حدث ما لم يكن في الحسبان، وضاع جيل بأكمله، واكتفى أصحاب الشأن في المنتخب الأول، بإدراج لاعب واحد من المنتخب الثاني اسمه حاج صادوق الذي لعب بعض الدقائق فقط.

هل سيحاسب ولد علي رئيس الاتحادية كرة اليد كما حاسب روراوة وزطشي سابقا؟؟

تعّود الرجل الأول في الرياضة الجزائرية الهادي ولد علي، الضرب بيد من حديد اتجاه القطاعات التي تخيب، فكما عاتب وأزاح رئيس اتحادية كرة القدم السابق مـحمد رورواة من منصبه، وكما عاتب الرئيس الحالي للاتحادية خير الدين زطشي، هل سيكرر وزير الشباب والرياضة، الحادثة مع رئيس اتحادية كرة اليد حبيب لعبان، ويزيحه كما جرت العادة، أم أنه سيغض النظر.

بماذا يختلف المنتخبين المصري والتونسي على الجزائري؟؟

نفس الظروف، نفس الإمكانيات، بل الجزائر أفضل من المنتخبين المصري والتونسي، في كل شيء، لكن المنتخب التونسي ونظيره المصري متوهجان لدرجة أنهما أصبحا يخيفان عمالقة اللعبة، وأصبحا يحسب لهما ألف حساب، ليتبادر إلى أذهان عشاق الكرة الصغيرة أسئلة كثيرة، أهمها لماذا المنتخبين التونسي والمصري ناجحين والجزائري لا، أو بعبارة أخرى، ماذا ينقص هذا الأخير، حتى يعود الرونق له.

من العبث بعملاقة اللعبة إلــــى المقاتلــــة علــى المركز الخامس إفريقيا

بالأمس القريب، كان صدى المنتخب الجزائري لكرة اليد يتخطى، القطر الإفريقي، ليصل إلى صدى العالمية، بإمكانيات بسيطة، فجيل بداية الألفية استطاع أن يحظى بالثناء والاحترام، حينها كان إخفاق المنتخب الوطني الحصول على المرتبة الثانية في كأس إفريقيا، فالتأهل إلى كأس العالم، عادة لن تقطع، ذهب ذاك المجد، وأصبح احتلال المرتبة الخامسة في كان الغابون انجاز كبيرا، وهذا حينما يواجه رفقاء اللاعب بروكوس المنتخب الغابوني في لقاء ترتيبي للتعرف على صاحب المرتبة الخامسة والسادسة.

شعيب.ب

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

124-204914-entente-sportive-de-setif_700x400

أول ظهور في منافسة رابطة أبطال إفريقيا .. وفاق سطيف يسقط برباعية أمام مازيمبي

تعرض وفاق سطيف لهزيمة نكراء على يد «تي بي مازيمبي» الكونغولي برباعية كاملة ، في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي