أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / المنتخب الجزائري لكرة اليد يتعاقد مع الإخفاقات .. الاتحادية تدعي الاحترافية وتغيب عن أخر مونديالين

المنتخب الجزائري لكرة اليد يتعاقد مع الإخفاقات .. الاتحادية تدعي الاحترافية وتغيب عن أخر مونديالين

٢٢٢٢٢٢  انتقلت عدوة الإخفاق، في الرياضة الجزائرية، إلى منتخب كرة اليد، الذي غادر بطولة كأس إفريقيا لكرة اليد المقامة حاليا بالغابون من الدور الربع النهائي، على يد المنتخب المجهري أنغولا بنتيجة 29ـ27.

ليعود إلى أرض الوطن مطأطأ الرأس كما جرت العادة في السنوات الأخيرة، ويترك مكانه في التواجد بكأس العالم إلى منتخب أنغولا، الذي كان يحلم في وقت ما يحلم بمواجهة الخضر في أدوار متقدمة من البطولات القارية.

فيروس الإخفاقات يجتاح منتخب كرة اليد

واصلت الرياضة الجزائرية على اختلافها، الجماعية والفردية سقوطها، وجديد الكوارث، كان المنتخب الوطني الذي عاد إلى أرض الوطن عبر إخفاقه، في الكان الإفريقي، من الدور الثاني للمرة الثانية على التوالي، وللمرة الأولى في تاريخ كرة اليد الجزائرية الغياب عن مونديالين على التوالي، للتواصل الإخفاقات، التي أصبحت عادة في الرياضة الجزائرية، كيف وهي لم تحقق أي انجاز باهر يفتخر به في العامين الأخيرين ، باستثناء العداء مـخلوفي توفيق.

عدم التأهل إلى كأس العالم أًصبح عادة

بعدما، كان المنتخب الجزائري لكرة اليد، بعبعا، يخاف منه الجميع، تحول صاحب ثمن ألقاب إفريقية، إلى حمل وديع، يستهزئ به صغار القارة في صورة المنتخب الغابوني، والأنغولي، والأمّر من ذلك سيغيب المنتخب الجزائري عن نهائيات كأس العالم 2019، المقرر إقامتها في ألمانيا والدنمارك، للمرة الثانية على التوالي بعد أن غاب عن نسخة 2017 التي أقيمت في قطر.

الإصابات عصفت بالمنتخب

لا يختلف اثنان في كون أن الإصابات التي تعرض إليها لاعبو المنتخب الجزائري لكرة اليد قبل أيام معدودات من انطلاق البطولة، جعلت المنتخب يخرج من الدورة مبكرا، فإلى جانب ترك القائد عبد القادر رحيم المنتخب، أثر أيضا غياب الثنائي صانع الألعاب أيوب عبدي، ولاعب الدائرة هشام كعباش على المنتخب، حيث اضطر الناخب الوطني سفيان حيواني التركيز على اللاعب مسعود بركوس، حينها أصبحت خطة المنتخب الوطني مكشوفة.

منتخب المجمع البترولي ولاعبين مـحترفين فقط

!! يعتبر المنتخب الجزائري لكرة القدم، الفريق الثاني للمجمع البترولي، صحيح أن هذا الأخير، من أحسن النوادي في عالم الكرة المستديرة في الجزائر، إلا أن تواجد 8 لاعبين في المنتخب أمر مبالغ فيه، وهم كل من، شهبور، بركوس، الحارسين غضبان،و بن المني، بوسعيد، برياح، لودوف، عريب، في حين ضم المنتخب لاعبين دوليين فقط، داوود سفيان، والحارس عادل بوسمال.

المدرب غير مرحب به ومع هذا يبقى في المنتخب

فاجأت الاتحادية الجزائرية لكرة اليد، عشاق الكرة الصغيرة في الجزائر بتنصيبها المدرب «سفيان حيواني» ناخبا للمنتخب الأول، حيث وبالرغم من أن بعض اللاعبين لم يقبلوا به كمدربا للمنتخب في صورة اللاعب عبد القادر رحيم، حتى مـحبوه رفضوه تماما، كون أن سيرته فيها بعض الشوائب على حد تعبير بعض الأنصار، إلا أن الاتحادية لم تحرك ساكنا، وجددت الثقة، في حيواني، الذي عاد رفقة لاعبوه، مبكرا من الكان الإفريقي.

المنتخب أًصبح دار العجزة

في عالم الكرة الصغير، ومن مبادئها، أن المنتخبات تعتمد على مبدأ مداورة اللاعبين، وتعتمد بالأساس على التشبيب، من أجل البقاء في الفورمة، إلا في المنتخب الوطني، نفس اللاعبين منذ سبع سنوات، صحيح أنهم، ركائز المنتحب، لكنهم تقدموا في السن، ولم يعودوا قادرين على تقديم الإضافة، وعلاوة على هذا أقل لاعبي المنتخب الوطني سنا، عمره 22 سنة وهو حاج صدوق، باقي اللاعبين تتراوح أعمارهم بين أواخر العشرينات، وبداية الثلاثينات.

ارحموا عزيز قوم ذل

تراجع المنتخب الجزائري لكرة اليد، في الآونة الأخيرة، لدرجة أن الفوز عليه أصبح سهلا، فقط إلعب بسبعة لاعبين ويكون حارسك مميز تفوز على الخضر، وهذا كله نتاج سياسة فاشلة للاتحادية كرة اليد، التي لم تعترف بأخطائها، حتى الأن، والدليل على ذلك أنها فشلت في الإبقاء على المدرب العالمي «حسن أفانديتش» لعشرة أيام، إضافة إلا هذا لا تربصات ولا مسابقة ودية تحضيرية باستثناء الأخيرة التي سبقت الكان الإفريقي.

مسعود بركوس الشمعة التي تضيء في الظلام

يمتلك، المنتحب الجزائري لاعبا، يشهد له الجميع بأنه لاعب كبير، مسعود بركوس الذي ينشط في نادي المجمع البترولي، حيث لولاه لما حقق المنتخب الجزائري، التأهل إلى الربع النهائي، لأنه ببساطة سجل نصف أهداف المنتخب في البطولة، كما نصب ابن المجمع، نفسه أحسن لاعب في المنتخب السبع سنوات الأخيرة، الأمر الذي جعله، مطمع الأندية الفرنسية والألمانية.

المستوى المتدني للبطولة انعكس سلبا على المنتخب

يقول، أهل الاختصاص في عالم الكرة الصغيرة، بأن سبب تدني أداء المنتخب الوطني لكرة اليد، راجع لمستوى البطولة، التي تراجعت كثيرا مقارنة ببداية الألفية، وهذا بعد احتكار المجمع البترولي رفقة شباب براقي للألقاب، وبدرجة أقل شبيبة سكيكدة، باقي النوادي، في نزهة وتكتفي بضمان البقاء فقط، الأمر الذي جعل القسم الأول الممتاز لا يصدر لاعبين ممتازين للمنتخب الأول

يجب إحداث ثورة في المنتخب وضخ روح جديدة

المحيط تعفن، المنتخب ضاع، ودخل في نفق مظلم، ولن ير النور، حتى يحدث أصحاب الشأن في كرة اليد الجزائرية ثورة في المنتخب من الرجل الأول إلى الرجل الأصغر، فطرد المتقاعسين، أصبح ضروري وضخ نفوس جديدة في المنتخب بات حاجة ماسة، لأن إبقاء الأمور على حالها، سيزيد الأمور تعقيدا، فعراقة كرة اليد الجزائرية أصبحت في خبر كان.

ش ب

 

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

27157085_1515362025229201_2019847452_n

عجائب كرة اليد الجزائرية

في ظروف غامضة، ومجهولة، حزم المدرب الصربي حسن أفانديتش أمتعته، وقرر مغادرة المنتخب الوطني الجزائري …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي