أخبار عاجلة
الرئيسية / جهوي / مؤسسة «سيدار الحجار» تؤمن مشروع الغاز الرابط بين حمالة وجميلة 1480 عائلة تستفيد من الغاز الطبيعي في ميلة

مؤسسة «سيدار الحجار» تؤمن مشروع الغاز الرابط بين حمالة وجميلة 1480 عائلة تستفيد من الغاز الطبيعي في ميلة

2aa996f39965e7bd57256a4683c8eee7_XL
 أشرف وزير الطاقة قيطوني مصطفى خلال زياته التفقدية إلى ولاية ميلة على ربط 1480 مسكنا بالغاز الطبيعي بكل من البلديات شيقارة، حمالة وشلغوم العيد، حيث لاقت العملية استحسان المستفيدين من هذه المادة الحيوية في إشارة إلى توديع المعاناة مع الرحلة البحث عن قارورات غاز البوتان التي أثقلت كاهلهم ونغصت حياتهم اليومية . هذا وكشف الوزير بالمناسبة عن بعث مشروع الغاز الذي يربط عدة بلديات انطلاقا من بلدية حمالة بميلة إلى بلدية جميلة بولاية جيجل، المشروع سيتم بعثه بعد حل مشكل القنوات «12 بوصة « التي كانت تستورد من الخارج والتي أصبحت الآن تصنع بمؤسسة سيدار بـ عنابة من شأنها بعد تمديدها إلى رفع نسبة التغطية بالولاية إلى 80% مستقبلا. وفي ما يخص التموين بالطاقة الكهربائية، أكد الوزير ضرورة إيجاد حلول مستعجلة للانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، خاصة الجهة الجنوبية للولاية مبرزا أن مـحول وادي العثمانية بحجم 400 كيلوفولط يضمن التغطية لكل ربوع الولاية بالإضافة إلى تزويد 5 ولايات أخرى مجاورة. كما شدّد قيطوني على ضرورة مرافقة مؤسسة سونلغاز لكل المشاريع السكنية وربطها بالكهرباء والغاز حتى تكون السكنات جاهزة بكل مرافقها. كما تفقد الوزير رفقة السلطات الولائية بشلغوم العيد مركب تعبئة قارورات غاز البوتان ينتج 7 آلاف قارورة في اليوم الواحد، بالإضافة إلى تدشين الوكالة التجارية لشركة توزيع الكهرباء والغاز للشرق مهيكلة بتصميم يرقى إلى تطلع الزبائن، كما وقف الوزير على فعاليات انطلاق الحملة التحسيسية بمدرسة ابتدائية خليفة بوعزيز حول أخطار الاستعمال السيئ للأجهزة التي تشتغل بالغاز الطبيعي، هذا وأوضح الوزير أن هناك دراسة جارية لمراجعة قانون المحروقات بما يتماشى والتطورات الراهنة لجلب الاستثمار في هذا القطاع، غير أن هذه المراجعة لن تمس –حسبه- بقاعدة 49 /51 .

^ كشاشة .ع

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

201509020234154_917359628-1

سوق أهراس عصابة تستغل فتاة لسرقة الهواتف النقالة

تمكن عناصر الأمن الحضري الثالث بأمن ولاية سوق أهراس، من توقيف مجموعة من الأشخاص مسبوقين قضائيا، عن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي