أخبار عاجلة
الرئيسية / عنابة / غياب المطبوعات والاستمارات يؤرق زبائن البنوك والبريد ..التصريفة بـ’’المعريفة ’’ووثائق الحالة المدنية ’’مهمة صعبة’’

غياب المطبوعات والاستمارات يؤرق زبائن البنوك والبريد ..التصريفة بـ’’المعريفة ’’ووثائق الحالة المدنية ’’مهمة صعبة’’

2014-DEVISE6_477181320 تتفاقم معاناة زبائن البنوك وبريد الجزائر، وحتى طالبي وثائق الحالة المدنية بعنابة مع غياب المطبوعات والاستمارات ونماذج الشهادات، الخاصة بمعاملات الصرف والصكوك الاحتياطية لسحب الأموال وشهادات الإقامة والميلاد.

في وقت تسعى فيه أي مؤسسات مالية في توفير أفضل الخدمات وتقديم التسهيلات وتطوير منظومات عملها لجلب العملاء والزبائن، وفي حين تسطر وزارة الداخلية والجماعات المحلية برامج وإجراءات لتقريب الادارة من المواطن والتخفيف من معاناته في مصالح الحالة المدنية، عكست الآية بالبنوك الجزائرية ومؤسسة بريد الجزائر بعنابة على غرار العديد من ولايات الوطن، وعجزت عن توفير حتى ابسط الوثائق الخاصة بنشاطها اليومي، حيث يؤرق عدم توفر الصكوك الاحتياطية أو ما يسمى بصكوك الشبابيك على مستوى اكبر مركزين المتمثلين في البريد المركزي ومركز ما قبل الميناء، ما أدخل قاصدي هذه المؤسسات في رحلة بحث عن مركز بريدي يتوفر على هذه الاستمارات أو المطبوعات. وفي السياق ذاته، يقابل قاصدي مصالح الحالة المدنية عبر العديد من بلديات ولاية عنابة بالرد بعدم توفر الأوراق البيضاء واستمارات لاستخراج شهادات الميلاد وشهادات الإقامة والشهادة العائلية، ويوجهون إلى الأكشاك المتعددة الخدمات لشرائها بسعر 10 و5 دج، ما يطرح الكثير من التساؤلات، عن غياب هذه الأوراق في الإدارات وتواجدها في الأكشاك، ما قد يشير إلى وجود تواطؤ أو علاقة بين الأمرين، كما دخل مئات المواطنين في رحلة البحث عن استمارة عملية صرف العملة الصعبة في البنوك، حيث تتعمد البنوك التصريح لهم بعدم توفر الوثيقة، دون تقديم أية أسباب، في حين يؤكد وزير المالية في كل مرة على عصرنة القطاع وتجهيزات المؤسسات المالية الجزائرية، وتعتبر هذه الظاهرة أكثر توسعا كل نهاية سنة، في حين تتوفر هذه الوثيقة لأصحاب «المعريفة» و»بزناسة « العملة الصعبة في السوق الموازية، ويأتي هذا في ظل عدم وجود رقابة من هيئات فاعلة أوهيئات أمنية في مثل هته الأمور التي تعد تقصيرا وتجاوزا في حق الزبائن والمواطنين.أما مصالح الحالة المدنية عبر بلديات الولاية خاصة البلديات الكبرى ومع اقتراب غلق السنة المالية، فإن عبارة «لا يوجد أوراق بيضاء ومطبوعات وثائق الحالة المدنية» هي الأكثر رواجا، ما يستلزم على المواطنين اقتناء الأوراق البيضاء من المكتبات، أو شراء الاستمارات والوثائق الأخرى فارغة من الأكشاك، في ظاهرة تعتبر الأغرب والسبب حسب تصريحات موظفي هذه المصالح، عدم إرسال الإدارات المركزية للبلديات لحزم الأوراق البيضاء لهذه المصالح والقطاعات.

عبد اللطيف.ح

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

Capture-2046-1

إثر تفتيش منزله من قبل مصالح الأمن الحضري الرابع.. سرقة مـحل إعلام آلي تقود لتوقيف مروّج مـخدرات

أفضت عملية تفتيش منزل أحد المطلوبين قامت بها مصالح الأمن الحضري الرابع منتصف الأسبوع الجاري …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي