أخبار عاجلة
الرئيسية / عنابة / والي عنابة مـحمد سلماني في حوار حصري «لأخبار الشرق» يكشف جديد التنمية : ’’ لا خوف على مكتتبي عدل وأبوابي مفتوحة للمستثمرين الجادين’’

والي عنابة مـحمد سلماني في حوار حصري «لأخبار الشرق» يكشف جديد التنمية : ’’ لا خوف على مكتتبي عدل وأبوابي مفتوحة للمستثمرين الجادين’’

23760265_1552978388115405_623407384_ov التشغيل بالولاية سينتعش في السنوات القليلة القادمة.

v دراسة طعون قائمة السكن الاجتماعي بعنابة انطلقت والقانون هو الحكم.

v أشغال ذراع الريش تسير بوتيرة عالية والإسكان ليس ببعيد.

v السبب في تذبذب توزيع المياه مؤخرا راجع إلى تعكر السدود

خص والي عنابة مـحمد سلماني أمس الأول السبت جريدة أخبار الشرق بحوار حصري كشف فيه جديد مـختلف الملفات التنموية بالولاية على رأسها ملفات السكن، التشغيل المياه، والاستثمار، التي لها علاقة مباشرة مع متطلبات وانشغالات المواطن اليومية.

الجلسة كانت مطولة، والأسئلة كانت كثيرة، استفاض فيها الوالي بكل المعطيات المتعلقة بأكثر انشغالات المواطن العنابي، فكان لنا معه الحوار التالي.

l السيد الوالي أين وصلت دراسة طعون قائمة 7 آلاف سكن ببلدية عنابة؟

ll عملية دراسة الطعون شرعنا فيها منذ مدة، وتم ضبط جميع الأمور الإدارية، وهناك لجان تقوم  بتحقيقات سرية وخرجات ومفاجئة دون علم المعنيين لضبط المتلاعبين، وضمان استفادة أصحاب الأولوية.

l كم بلغ عدد الطعون وكيف تتم عملية دراستها؟

ll عملية الدراسة تشمل الطعون المؤسسة المتعلقة بأشخاص معينين، وحتى الطعون غير المؤسسة، نعمل على دراستها بطريقة معينة لتمكننا من التوصل إلى بعض المعلومات حول بعض المستفيدين المتلاعبين، وفعلا تم التوصل إلى كشف بعض الأسماء ليست كثيرة، اتضح أنهم مستفيدين سابقا في برامج سكنية أخرى وسيتم تنحيتهم، وتعويضهم ببعض ملتمسي إعادة النظر في عدم الاستفادة الذين تتوفر فيهم الشروط طبقا للقوانين المعمول بها.

l استقبلتم مؤخرا ممثلي قاطني سكنات «لاصاص» بحي سيدي سالم، ماذا تمخض عن اللقاء؟

ll فيما يخص قاطني سكنات لاصاص والبنايات الهشة بسيدي سالم، القائمة الخاصة بالمستفيدين منهم، دراستها تقريبا منتهية، ومازال فقط بعض الروتوشات الأخيرة المتعلقة بالقائمة النهائية للمعنيين بالاستفادة، تعمل الجهات الوصية على ضبطها بدقة لضمان التوزيع العادل. وفيما يخص عملية الترحيل فستتم في وقتها المناسب، مع توفر جميع الشروط بما فيها الانتهاء من إنجاز مشاريع السكنات المتواجدة بالحي وهي في مراحلها الأخيرة، وسيتم توزيعها وترحيل المعنيين فور انتهائها وبعد اتخاذ التدابير اللازمة.

l أين وصلت نسبة الأشغال في المدينة الجديدة ذراع الريش التي ينتظرها آلاف المواطنين؟

ll أشغال المدينة الجديدة ذراع الريش تسير بوتيرة جيدة وتتقدم تدريجيا، ولكن نظرا للتقلبات الجوية التي تجبر المؤسسات المنجزة لمختلف الأشغال على التوقف عن العمل طبقا للقانون ولضمان النوعية، وأطمئن مواطني الولاية أن الإسكان في المدينة الجديدة سيكون فور الانتهاء من أشغال الربط بشبكات المياه والغاز والكهرباء، وأشغال التهيئة العمومية والمرافق الضرورية بما فيها المدارس والمراكز الأمنية والمراكز الصحية، لكي تتوفر المدينة على كل المتطلبات، طبقا لتعليمات الوصاية بتهيئة التجمعات السكنية الجديدة لتكون أقطاب سكنية حقيقة وبمواصفات خدماتية عالية.

l هل تتوقعون أن يكون الإسكان فيها في السداسي الأول من 2018؟

ll نحن نسعى في كل مرة ما أتينا من قوة وإمكانيات للإسراع في استكمال مـختلف الأشغال، وقد برمجنا زيارات مكثفة للأقطاب السكنية سواء على مستوى المدينة الجديدة ذراع الريش أو بالقطب السكني ببوخضرة 3، بعد نهاية شهر نوفمبر، للوقوف على أشغال كل البرامج السكنية سواء السكن الاجتماعي الإيجاري، أو سكنات عدل، أو السكن الترقوي المدعم في جميع المواقع.

l رغم تساقط الأمطار بكميات معتبرة خلال الأسبوع الماضي، إلا أن العديد من أحياء الولاية تغيب عنها المياه منذ أكثر من أسبوع، ما السبب ومتى ستعود المياه للحنفيات؟

ll نحن نعلم أن سدود ولاية الطارف هي الممول الرئيسي لولاية عنابة بالمياه الصالحة للشرب، والحمد لله أن الكميات المتساقطة كانت غزيرة ، حيث امتلئ سد ماكسة، وسد الشافية أيضا بلغ مستوى لابأس به، والسبب في غياب المياه هو تعكر مياه السدود التي كانت مستوياتها منخفضة جدا، وحاليا تعمل مـحطات المعالجة على تصفية المياه ومعالجتها لتكون خاضعة للمقاييس الصحية، وستعود عمليات التوزيع تدريجيا بدا من يوم الأحد، كما أن البرنامج الاستعجالي المتعلق بتذبذب المياه متواصل، وعملية حفر الآبار، تهيئة حقول الجدب، و مـحطات المعالجة والتوزيع متواصلة بوتيرة معتبرة، ما سيسمح بانتعاش التوزيع في الأشهر القادمة، والوزارة الوصية تتابع كل التدابير والأشغال، وهناك اجتماعات دورية كل أحد من كل أسبوع مع كل القطاعات المعنية بتنفيذ البرنامج، للوقوف على مستوى تقدم الأشغال.

l السيد الوالي، ملف عدل عرف الكثير من التجاذبات، ماذا تقولون للمعنيين به ؟

ll أقول لهم بصفتي المسؤول الأول بالولاية، أن الدولة لن تتخلى عنهم وأن كل المشاريع مستمرة وتسير وفق البرامج المسطر، كل الأمور مضبوطة، وأطمئنهم أنه لا توجد هناك أية خروقات، أو توقف للمشاريع والقضية قضية صبر فقط، حتى الانتهاء من المشاريع، وليست هناك أية تدخلات أو تغيير في القوائم، وأعيد وأكرر لهم أطمئنوا سكناتكم ستحصلون عليها وفي وقتها المحدد.

l مؤخرا بدأت ظاهرة التجارة غير الشرعية من خلال شحنات البيع على حواف الطرقات الوطنية والولائية وبعض التجمعات، ماهو البرنامج المسطر لمحاربتها؟

ll هناك مشاريع لإنجاز فضاءات تجارية غير مغطاة مسيجة فقط، وهناك دراسات قائمة لاختيار مواقعها في العديد من البلديات، إضافة إلى الأسواق الجوارية المغطاة، التي تنجز حاليا من طرف مؤسسة باطيميتال، ونعمل من خلال الأسواق المبرمجة على توفير المناخ التجاري الملائم،لضمان الشروط الصحية للمستهلك من جهة، ولضمان سلامته من حوادث المرور من جهة أخرى، وكذا لتمكين ممارسي التجارة الفوضوية من كسب قوتهم بطريقة نظامية وآمنة لهم وللمستهلك، وهو ما يصب في امتصاص هذا النوع من التجارة.

l متى سينطلق مشروع إعادة تهيئة ساحة الثورة والمحطة البحرية ؟

ll بالنسبة لإعادة تهيئة ساحة الثورة، فإن الإجراءات الإدارية المتعلقة بهذا يتم اتخاذها دوريا، وسينطلق بمجرد الانتهاء من رفع بعض التحفظات والعوائق، على غرار قنوات المياه أو كوابل شبكة الكهرباء أو قنوات الغاز، ونحن نتابع المشروع في كل مرة، أما مشروع المحطة البرية فهو متواصل والمؤسسات المكلفة تقوم بأشغالها.

l السيد الوالي، ماذا برمجتم فيما يتعلق بملف التشغيل وهل هناك مشاريع استثمارية كبرى يعول عليها لامتصاص البطالة ؟

ll منذ قدومنا ونحن نعمل على فتح باب الاستثمار أكثر فأكثر لإنعاش الاقتصاد المحلي وتوفير مناصب شغل جديدة إضافة إلى قنوات التشغيل الحالية، وهناك عشرات المشاريع الاستثمارية في مـختلف المجالات، سواء في قطاع السياحة من خلال إنشاء فنادق جديدة وفضاءات ترفيهية وألعاب، أعطيت الموافقة لانجازها، وكذا في قطاع التجارة بإنشاء مراكز تجارية كبرى، إلى جانب قطاع الصناعة، فهناك مصانع كبرى ينتظر انجازها في السنوات القليلة القادمة، من شأنها توفير عدد كبير من مناصب الشغل، إضافة إلى مشاريع استثمارية فلاحية، كلها تصب في خانة خلق الثورة مـحليا، وخلق مناصب شغل. وفيما يخص الاستثمار أؤكد مرة أخرى أنا أبوابنا مفتوحة للاستثمارات الجادة، الهادفة إلى خلق مؤسسات حقيقة قادرة على دعم الاقتصاد، ونحن نتابع تجسيدها من خلال سلسلة من الاجتماعات، وقد أعطينا تعليمات للمديرين والهيئات المعنية لمرافقة المستثمرين، وإزالة كل العراقيل التي تواجه إنجاز مشاريعهم، كما نتابع المستثمرين الذين استفادوا من العقار الصناعي لضمان عدم التلاعب به، وتوجيهه وفقا لبرنامج الدولة الرامي إلى خلق بدائل اقتصادية فعالة وحقيقية.

l كيف يقيم السيد الوالي أداء المجالس المحلية المنتهية عهدتها ؟

ll لا يمكنني التقييم بصفة موضعية لأداء المجالس الانتخابية المنتهية عهدتها، بحكم أنني لم أعمل معها سوى بضعة أشهر، لكن حسب تقييمي خلال هذه الفترة، هناك تهاون في بعض البلديات، في مقابل أن بعض المجالس تمكنت من تحقيق نتائج ايجابية، والمطلوب الآن أن ننظر إلى ما بعد الانتخابات المحلية المرتقبة في 23 نوفمبر، التي نتمنى أن تختار إطارات أكفاء من الرجال والنساء، الذين يمثلون المواطن العنابي في المجالس الشعبية البلدية والمجلس الشعبي الولائي، لكي تضيف لبنة أخرى في إطار التنمية المستدامة، وانجاز عدة مشاريع ذات منفعة عمومية تخدم بصفة فعالة المواطن العنابي.

l ما هو المطلوب من المنتخبين المحليين المنتظرين بعد الانتخابات المحلية ؟

ll المطلوب من المنتخبين المحليين المنتظرين هو مزيد من العمل الجواري، والاحتكاك والاستماع المباشر لإنشغالات المواطنين، وإيجاد الحلول المناسبة، والتكفل الحقيقي بها، وهو ما نقوم به حاليا، من خلال الخرجات الميدانية المكثفة التي ستكثف أكثر مع المنتخبين القادمين، من أجل عنابة نظيفة، من أجل عنابة تنمية مستدامة وعادلة بين كل الجهات، وتشجيع الاستثمارات في جميع القطاعات خاصة القطاع السياحي، والتكفل بانشغالات المواطنين من نقل وبنية تحتية، ومؤسسات تربوية وخدماتية، ومرافق رياضية وشبانية، للتكفل بالسكن على وجه الخصوص.

l متى تتوقعون القضاء على البناء الهش بولاية عنابة ؟

ll تعليماتنا صارمة فيما يخص مـحاربة البناء الفوضوية، بكل ما أوتينا من قوة قانونية، نظرا لخطورة هذه الآفة على التكفل الحقيقي بالمواطنين الذين كانوا من قبل في بناءات هشة فعليا، ولهذا أدعو كل المسؤولين والمنتخبين المرتقبين لمحاربة الظاهرة، وتحمل المسؤولية المشتركة للقضاء على هذه الآفة لضمان الاستفادة العادلة من السكنات الخاصة ببرنامج القضاء على السكن الهش، وهناك عمليات هدم تمت مؤخرا، في العديد من المواقع في إطار مـحاربة تنامي الظاهرة.

l منذ قدوم الوالي سلماني وهو يشدد على انجاز الفضاءات الرياضية والشبانية، والمساحات الخضراء والساحات العمومية ، لماذا؟

ll السبب في هذا الاهتمام الخاص هو معرفتي بالانشغالات الأساسية للشباب، الذي لديه طاقات كبيرة يجب أن يخرجها ويستغلها في نشاطات مفيدة، على غرار الرياضة والتنزه، والإنسان ابن بيئته، فبتوفير البيئة السليمة يكون لدينا نشأ وشباب سليم، ومواطن صالح له ثقافة ووطنية فعالة في المجتمع وإخلاص للوطن، ويساهم في بنائه، ونحن نعمل على تشجيع جميع المشاريع التي لها علاقة مباشرة مع الشباب، لتوفير مناج ملائم وحياة اجتماعية مستقرة، لتمكين شبابنا من إبراز القدرات والمساهمة في بناء الوطن.

l ماهي التحضيرات المتخذة من قبلكم لإنجاح الانتخابات المحلية وماذا تقولون للمواطن العنابي بهذه المناسبة؟

ll ولاية عنابة اتخذت كل التدابير ووفرت جميع الوسائل المادية و البشرية لتسير انتخابات المجالس المحلية الخميس القادم في ظروف جيدة، و من خلالكم أدعوا مواطنينا للتوجه بقوة إلى صناديق الاقتراع واختيار المرشحين الذين يرون أنهم الأجدر بتمثيلهم، فمن خلال أداء الواجب الانتخابي واختيار أعضاء المجالس المحلية، يلعب المواطن دورا فعالا في تحقيق التنمية بالولاية التي تعود عليه هو بالدرجة الأولى في جميع مستوياته الحياتية الاجتماعية، خاصة وأن الانتخاب هو سلوك حضاري، يبرز وعي المواطن في خدمة نفسه ووطنه.

^حاوره :عبد اللطيف حمادي

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

Capture-2046-1

إثر تفتيش منزله من قبل مصالح الأمن الحضري الرابع.. سرقة مـحل إعلام آلي تقود لتوقيف مروّج مـخدرات

أفضت عملية تفتيش منزل أحد المطلوبين قامت بها مصالح الأمن الحضري الرابع منتصف الأسبوع الجاري …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي