أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة / قال إنه من أشد الكافرين ببرامج «الكاميرا الخفية»..حكيم دكار: الفن في الجزائر يعاني من الرداءة ويفتقر إلى الكثير من المهنية !!

قال إنه من أشد الكافرين ببرامج «الكاميرا الخفية»..حكيم دكار: الفن في الجزائر يعاني من الرداءة ويفتقر إلى الكثير من المهنية !!

2014-dekar6_906628822 قال الممثل المسرحي حكيم دكار، إن فتح القنوات التلفزيونية الخاصة بقدر ما كان فاتحة خير بالنسبة للإعلاميين والفنانين عامة، بقدر ما تحوّلت مع مرور الزمن إلى خيبة أمل، بعدما قلبت تلك القنوات -حسبه- كل المعايير، وهي التي كان من الممكن أن تضيف للمشهد السمعي البصري الكثير.

وعن الإنتاج الكثيف لبرامج الكاميرا الخفية هذا العام، وبعد الانتقادات اللاذعة التي لاقتها من قبل الجمهور، خاصة بعد حلقة الكاتب والروائي رشيد بوجدرة، قال دكار: «أولا أنا من أكثـر الناس، ويمكن أشدّهم كفرا، ببرنامج الكاميرا الخفية لأنها تطفلا وليست إبداعا.. أنك تأتي بواحد وتجرحه أمام الملأ، وبعدها تقول له إنك شاركت في برنامج «الكاميرا الخفية»، أين الإبداع هنا؟، كان الأجدر إنتاج مسلسل أو فيلم نحتاجه نحن، والطامة الكبرى أن الكل صار مؤخرا يحترف هذه النوعية من البرامج، وهاتك يا أفكار مسروقة، وبعدها يصبحون نجوم على حساب النجوم الأصليين، لا أنا ضد هذا، أما حلقة «بوجدرة» فهي مثل كل الحلقات استهزاء بالناس بغض النظر على أنه شخصية وطنية وفكرية معروفة، أنا بصراحة ضد مثل هذه البرامج». ليضيف أن عالم الفن في الجزائر بشكل عام يعاني من الرداءة كما يفتقر إلى الكثير من المهنية وذلك على الرغم من وجود طاقات إبداعية كثيرة. واختتم صاحب شخصية «جحا» تصريحه بالقول: «للأسف لا توجد صناعة درامية بالمفهوم العام، هذا أولا، ثانيا لا يوجد نقد للأعمال المعروضة حتى نصحّح أخطاءنا، ثالثا لا يوجد أي توجيه للطاقات للعمل والمثابرة، بل إن البعض يقوم بنفخهم كأنهم نجوم بينما في الحقيقة هم عكس ذلك، وصولا لغياب كتّاب كوميديا وحتى دراما حقيقيين وغياب سياسة إنتاج واضحة المعالم، وأخيرا سياسة القنوات المستقلة في الإنتاج هي في الأغلب غير مدروسة وترضخ إلى معايير أخرى.

مـحمد إسلام.ع

Comments

comments

عن annaba

شاهد أيضاً

59357887c3618818118b456b

بوجدرة يكشف سبب عدم كتاباته للأطفال

أقر الروائي رشيد بوجدرة بفشله في الكتابة للأطفال الهاجس الذي ظل يلاحقه من زمان، مشيرا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: هدا المحتوى محمي